الأطعمة الصحية العالمية.. كيف تُحضّ...

تغذية

الأطعمة الصحية العالمية.. كيف تُحضّرينَ صنفًا منها؟

الطعامُ الصحي يعني تناول أطعمة غنية بالمجموعات الغذائية، وبالكميات المناسبة منها جميعًا، ولا يجب تناوله من أجل فقدان الوزن فقط، بل اعتماده كنظام حياة. ومن المعروف أن الأطعمة الصحية تقلل من خطر الإصابة بالأمراض، والوصول إلى الوزن المثالي والمحافظة عليه، خصوصًا إذا تضمّنت الكربوهيدرات والبروتينات والدهون، والفيتامينات، والمعادن، والماء . ولأن الأكل الصحي لا يناسب الجميع، نوّهت اختصاصية التغذية فوزية جراد إلى ضرورة احتواء الأطباق على الأطعمة الصحية من جميع أنحاء العالم، لأن أنماط الأكل الصحي قابلة للتكيف، بما يتناسب مع تفضيلات الفرد الاجتماعية والثقافية والشخصية. الإرشادات المتعلّقة بذلك بغضّ النظر عن اختيارات الشخص الغذائية، يمكنه اتباع بعض الإرشادات، منها

الطعامُ الصحي يعني تناول أطعمة غنية بالمجموعات الغذائية، وبالكميات المناسبة منها جميعًا، ولا يجب تناوله من أجل فقدان الوزن فقط، بل اعتماده كنظام حياة.

ومن المعروف أن الأطعمة الصحية تقلل من خطر الإصابة بالأمراض، والوصول إلى الوزن المثالي والمحافظة عليه، خصوصًا إذا تضمّنت الكربوهيدرات والبروتينات والدهون، والفيتامينات، والمعادن، والماء .

ولأن الأكل الصحي لا يناسب الجميع، نوّهت اختصاصية التغذية فوزية جراد إلى ضرورة احتواء الأطباق على الأطعمة الصحية من جميع أنحاء العالم، لأن أنماط الأكل الصحي قابلة للتكيف، بما يتناسب مع تفضيلات الفرد الاجتماعية والثقافية والشخصية.

img

الإرشادات المتعلّقة بذلك

بغضّ النظر عن اختيارات الشخص الغذائية، يمكنه اتباع بعض الإرشادات، منها حسبما أوردت جراد: جعل نصف الطبق فواكه وخضراوات، والنصف الآخر مكوّن من البروتين، مثل: اللحوم الخالية من الدهون والدواجن والمأكولات البحرية أو الفاصولياء والحبوب الأخرى، ويفضّل الحبوب الكاملة.

كما يفضّل مع كل وجبة، إضافة أطعمة غنية بالكالسيوم مثل الحليب خالي الدسم أو قليل الدسم أو اللبن أو الجبن.

لذلك مع تزايد أنواع الأطعمة المتاحة، يُمكن أن تتناسب الوجبات المغذية مع أي تفضيلات ثقافية، وتشمل عناصر القائمة الصحية من التقاليد الثقافية ما يلي:

الأطعمة الصينية: وتتضمّن الدجاج والخضراوات المقلية مثل البوك تشوي، والبازلاء الصغيرة، والجزر وبراعم الفاصولياء والأرز البني، وطبق من الفاكهة.

img

الأطعمة الإيطالية: شوربات كريمة مع الطماطم، والمعكرونة مع حبوب الفاصولياء، أو الصويا أو الفول المحتوية على الفولات والألياف والبروتين، إلى جانب طبق الخضار المفرومة بما في ذلك السبانخ المخلوط مع العجين ويقدّم مع صلصة الطماطم الغنية بالليكوبين.

img

الأطعمة اليونانية: كالصلصات الكريمية من اللبن قليل الدسم والثوم والخيار، تُقدم مع السندويشات أو تُغطس فيها الخضار، مع إمكانية تناول أوراق العنب المحشوة باللحوم المطحونة والخضراوات مثل: الفليفلة الحلوة والباذنجان والقرع والأرز والفواكه المجففة وجوز عين الجمل والصنوبر.

img

الأطعمة المكسيكية: بحيث يتكوّن من خضراوات جذرية هشّة وحلوة بعض الشيء مقشرة ومقطعة، وتقدّم مع سلطة ويُضاف لها صلصة الخل بالليمون أو خضار مفرومة ومحمصة ومقرمشة، أو يتم تناول حساء الخضار الباردة المقدّمة إلى جانب الطماطم أو السبانخ أو الخيار.

img

وخلصت جراد إلى أن الأشخاص الأعلى تعليمًا، والأكثر ثراءً في الدول المتقدمة يميلون إلى استهلاك وجبات غذائية عالية الجودة، بما في ذلك الفواكه والخضراوات الطازجة والأسماك والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهن ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

وبإمكان الطعام الصحي ألا يكون حكرًا على الأغنياء وحسب، إذ من الممكن طهي وجبة صحية بأسعار ملائمة في وقت قصير للغاية، كما لا يُعدّ المال عائقًا كبيرًا للحصول عليه، لإمكانية إيجاد البدائل التي يحتاجها.