احذري الامتناع عن الطعام.. هذا ما ي...

تغذية

احذري الامتناع عن الطعام.. هذا ما يحدث لجسمكِ!

يسبب الإفراط في تناول الطعام الكثير من المشكلات الصحية، فيما يترك عدم تناول كمية كافية منه آثارًا عكسية خطيرة على صحة الفرد ومن أهمها الشعور بالتّعب. وبتفسير أخصائية التغذية ناديا أبو زيدية، فإن الشخص عندما يتناول كمية كافية من الطعام يحصل جسمه على الطاقة من خلال السعرات الحرارية الموجودة بالأطعمة والمشروبات التي يستهلكها، ويحتاج أيضًا إلى كمية من تلك الطاقة للقيام بوظيفته بشكل مناسب وبالتالي إن لم يتناول كمية كافية من الطعام، فذلك يعني استهلاك سعرات حرارية أقل من التي يحتاجها جسمه لأداء وظيفته، وهذا ما سيؤثر بشدة على مستويات الطاقة ثم الشعور بالتعب البدني والعقلي اللذيْن يُضعفان من وظيفته

يسبب الإفراط في تناول الطعام الكثير من المشكلات الصحية، فيما يترك عدم تناول كمية كافية منه آثارًا عكسية خطيرة على صحة الفرد ومن أهمها الشعور بالتّعب.

وبتفسير أخصائية التغذية ناديا أبو زيدية، فإن الشخص عندما يتناول كمية كافية من الطعام يحصل جسمه على الطاقة من خلال السعرات الحرارية الموجودة بالأطعمة والمشروبات التي يستهلكها، ويحتاج أيضًا إلى كمية من تلك الطاقة للقيام بوظيفته بشكل مناسب وبالتالي إن لم يتناول كمية كافية من الطعام، فذلك يعني استهلاك سعرات حرارية أقل من التي يحتاجها جسمه لأداء وظيفته، وهذا ما سيؤثر بشدة على مستويات الطاقة ثم الشعور بالتعب البدني والعقلي اللذيْن يُضعفان من وظيفته اليومية.

أما عند الامتناع قطعيًا عن تناول الطعام، فتؤكد أبو زيدية أن جسم الإنسان لا يحصل على البروتينات والدهون والكربوهيدرات ولذلك يبدأ جسمه بهضم المخزون الاحتياطي من السكر "الجلوكوز" والأحماض الدهنية وأجسام الكيتون، وبالتالي يفقد ما يتراوح من نصف إلى كيلو غرام في اليوم خلال الأسبوع الأول نتيجة فقدان الجسم للماء فيما يقوم الجسم بالحفاظ على الطاقة المتبقية.

ويفقد الممتنع عن الطعام من 200 - 450 غرامًا في اليوم بعد مرور الأسبوع الأول لكنه يستعيد كل هذا الوزن المفقود بعد عودته لتناول الطعام مرة أخرى.

مخاطر الامتناع عن الطعام لفترة طويلة

img

بحسب أبو زيدية، كل مُضرب أو ممتنع عن الطعام، حتمًا سيشعر بالتعب الشديد وانخفاض في مستوى سكر الدم وآلام في البطن وضعف التركيز ونقص في فيتامينات الجسم وفقدان شديد في الوزن، وهذا ما يتطلب منه اتباع بعض النصائح الصحية منها تناول 3 وجبات خلال اليوم وبانتظام، إضافة إلى تناول وجبات غنية بالبروتين كالدجاج وأسماك التونة والحليب وتناول كربوهيدرات معقدة أكثر مثل الأرز والمعكرونة، كما عليه إدخال خيارات جيدة من الخضار والفواكه في النظام الغذائي وشرب كميات كبيرة من الماء لتعويض نقص السوائل.

وأخيرًا، حذرت أبو زيدية من العواقب الناجمة عن إضراب الشخص عن الطعام لاعتباره حالة مرضية خطيرة قد تصل إلى الوفاة نتيجة الاختلالات الكبيرة في حركة أملاح وسوائل الجسم.

مقابل ذلك، نصحت بالابتعاد عن هذا الأمر الخطير الحاصل بسبب الصحة النفسية والعاطفية التي تُسهم في حدوث هذه الاضطرابات، وبدلاً من منع الجسم من العناصر المهمة لتقويته يجب العمل على إكسابه الطاقة اللازمة من الماء والسكر ومن ثم تزويده بالفيتامينات المهمة.