التوقف عن "الدهون المُشبعة" قد يضر...

تغذية

التوقف عن "الدهون المُشبعة" قد يضر أكثر مما يفيد.. كيف؟

قال خبراء إن إخبار الناس بالتوقف عن تناول الدهون المشبعة قد يكون نصيحة في غير محلها وقد يضر أكثر مما ينفع، حيث أوضح هؤلاء الخبراء وفق ما توصلوا إليه من نتائج في دراسة أجروها بهذا الصدد أن تجنب الدهون المشبعة تمامًا بدلاً من مراعاة التأثير الصحي الأكثر شمولية للأغذية قد يعني عدم حصول الجسم على بعض المغذيات المهمة. وأشار الخبراء إلى أن أطعمة مثل البيض، الشوكولاته الداكنة، اللحم والجبن هي أطعمة غنية بالدهون، لكنها تحتوي في الوقت نفسه على كثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية الحيوية. وانتقد الباحثون منظمة الصحة العالمية لمداومتها على توصية الناس بالحد من نوعية الدهون المشبعة بدلاً

قال خبراء إن إخبار الناس بالتوقف عن تناول الدهون المشبعة قد يكون نصيحة في غير محلها وقد يضر أكثر مما ينفع، حيث أوضح هؤلاء الخبراء وفق ما توصلوا إليه من نتائج في دراسة أجروها بهذا الصدد أن تجنب الدهون المشبعة تمامًا بدلاً من مراعاة التأثير الصحي الأكثر شمولية للأغذية قد يعني عدم حصول الجسم على بعض المغذيات المهمة.

وأشار الخبراء إلى أن أطعمة مثل البيض، الشوكولاته الداكنة، اللحم والجبن هي أطعمة غنية بالدهون، لكنها تحتوي في الوقت نفسه على كثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية الحيوية.

img

وانتقد الباحثون منظمة الصحة العالمية لمداومتها على توصية الناس بالحد من نوعية الدهون المشبعة بدلاً من أن تكون أكثر تحديدًا في النصيحة التي يجب أن تقدمها لهم بشكل أوضح.

وأوردت صحيفة "الدايلي ميل" بهذا الخصوص عن أرني أستروب، الباحث الرئيسي بتلك الدراسة ورئيس قسم التغذية بجامعة كوبنهاغن، قوله "ثبت لنا أن نصح الناس بالحد من تناول الدهون المشبعة قد يتسبب في الحد من تناول نوعية الأطعمة التي تعتبر كثيفة المغذيات، وهي الأطعمة التي تحد في واقع الأمر من خطر الإصابة بأمراض القلب، السكري من النوع الثاني والأمراض غير المعدية مثل السرطان وسوء التغذية".