لمن تضطرُّ إلى "طفل الأنابيب".. أغذ...

تغذية

لمن تضطرُّ إلى "طفل الأنابيب".. أغذية تمسّكي بها وأخرى تجنّبيها!

تُشكّل التغذية قاعدة أساسية لحدوث الخصوبة والحمل فعليًا، حيث يُمكن أن يكون للطعام الذي يتناوله الرجل والمرأة تأثير مباشر على نمو البويضة والحيوانات المنوية، وكذلك على صحة الجنين خلال فترة الحمل، لذلك من المهم التركيز عليها جيدًا، خصوصًا عند الحمل عن طريق التلقيح الصناعي. فاللبنات الأساسية للبويضات والحيوانات المنوية تأتي من الطعام الذي يتناوله الزوجان، حيث تمر الزوجة بمرحلة تحضيرية بحتة مدتها 3 أشهر بحيث تتغذّى البويضات وتستعدُّ للإخصاب، وكذلك الحيوانات المنوية تؤخذ ويحدث لها تلقيح خارجي لتكون البويضة المخصبة ومن ثم تُزرع داخل الرحم وتتعرّض لكل ما يدور في مجرى الدم، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن من الطعام الذي

تُشكّل التغذية قاعدة أساسية لحدوث الخصوبة والحمل فعليًا، حيث يُمكن أن يكون للطعام الذي يتناوله الرجل والمرأة تأثير مباشر على نمو البويضة والحيوانات المنوية، وكذلك على صحة الجنين خلال فترة الحمل، لذلك من المهم التركيز عليها جيدًا، خصوصًا عند الحمل عن طريق التلقيح الصناعي.

فاللبنات الأساسية للبويضات والحيوانات المنوية تأتي من الطعام الذي يتناوله الزوجان، حيث تمر الزوجة بمرحلة تحضيرية بحتة مدتها 3 أشهر بحيث تتغذّى البويضات وتستعدُّ للإخصاب، وكذلك الحيوانات المنوية تؤخذ ويحدث لها تلقيح خارجي لتكون البويضة المخصبة ومن ثم تُزرع داخل الرحم وتتعرّض لكل ما يدور في مجرى الدم، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن من الطعام الذي تتناوله الأم.

فما هو أفضل نظام غذائي للخصوبة؟

img

تشيرُ اختصاصية التغذية فوزية جراد إلى أن هناك بعض الأساسيات لنظام غذائي يزيد الخصوبة، إذْ يجب على المرأة والرجل التركيز على تناول الكثير من الفواكه والخضار الملوّنة، لقدرتها على توفير الفيتامينات والمعادن والألياف اللازمة لصحة مثالية، كما توفر مضادات الأكسدة التي تساعد على حماية البويضة المخصبة من التلف الذي تسببه الجذور الحرة.

لذلك، أوصت جراد بضرورة تناول من 7 - 10 أجزاء من الفواكه والخضار يوميًا، مع التركيز بشكل خاص على الأصناف الخضراء الداكنة والبرتقالية.

أمّا بخصوص الألياف والدهون الصحية، فإنها تدعم التوازن الهرموني الطبيعي وبناء أغشية خلايا سليمة، إذا شملت الأفوكادو وزيت الزيتون والمكسرات والبذور والأسماك الزيتية، والتركيز على عدم زيادة سخونة هذه الدهون الصحية، كي لا تتغيّر خصائصها، وتصبح ضارة إلى حدّ ما.

ولأنّ غالبية كبيرة من النساء ليس لديهنّ بروتين كافٍ لتغطية احتياجاتهنّ أثناء محاولة الحمل رغم أنه يُعدّ من اللبِنات الأساسية لجسم المرأة وجنينها، نصحت جراد المُقبلين على التلقيح الصناعي بالحصول على جزء من البروتين مع كل وجبة رئيسية، مثل: اللحوم والبيض والبقول والمكسرات والبذور، وهذا ما أشارت إليه الأبحاث، بأن زيادة تناول البروتين إلى 60 غم/ يوم يُحسّن النتائج أثناء التحفيز باستخدام أطفال الأنابيب.

المغذيات للخصوبة والحمل

مجموعة من المغذيات التي تُفيد المرأة المُقبلة على التلقيح الصناعي، نصحت بها الاختصاصية جراد، منها على سبيل المثال:

حمض الفوليك: يجب إنعاش مخازن حمض الفوليك لمدة 12 أسبوعًا على الأقل قبل محاولة الحمل من خلال تناول جميع الخضار المورقة الخضراء الداكنة كاللفت والسبانخ والقرنبيط.

أوميغا 3: تعتبر دهون أوميغا 3 ضرورية لبناء دماغ صحي وجهاز عصبي للأم والجنين، ومصادرها الأسماك الزيتية مثل السردين وسمك السلمون، على أن تقتصر كمية السمك الزيتية على جزأين في الأسبوع وأن تحصل على باقي أوميغا 3 من المكملات، وأن يكون زيت أوميغا 3 مشتقًا من جلد السمك خلال مرحلة التلقيح الصناعي.

الزنك والمغنيسيوم والحديد: يُعدّ الزنك المعدن الأكثر أهمية، لكونه يشارك في حماية الحمض النووي من التلف، بالمقابل، حذّرت من الإفراط في تناول مكملات الحديد لخطورتها الكبيرة، والأفضل إجراء فحص دم قبل أن تقرر المرأة تناول مكملات غذائية.

الأطعمة الواجب تجنبها لضمان حدوث الخصوبة

img

وفق جراد، فإن التدخين والعقاقير الترفيهية والكحول تضرّ جدًا أثناء الحمل، بالإضافة إلى مجموعة أطعمة كالمشروبات الغازية، والألبان منخفضة الدسم، ومنتجات الصويا، والأطعمة الدسمة، والكافيين، واللحوم المصنعة، والأطعمة السريعة، والأطعمة المعلّبة، يجب الابتعاد عنها أثناء الحمل.