تغذية

كيف تُعالجين نحافة زوجكِ المُفرطة؟

كيف تُعالجين نحافة زوجكِ المُفرطة؟

لأنّ المرأة هي المسؤول الأول والأخير عن تصميم وجبات زوجها وتحديد نظام حياته الصحية، يقعُ على عاتقها الاهتمام بزيادة وزنه تحديدًا إذا كان يتّسم بالنحافة المفرطة. وهذا يتطلّب أن تكون الزوجة مثقفة بنوعية الأغذية التي تناسبه، وكيفية تغيير عاداته الغذائية وإدخال الأطعمة التي تزيد من وزنه. وبدأ أخصائي التغذية سعد غلاب حديثه بوجوب فهم الزوجة لطبيعة عمل زوجها، والاهتمام جيدًا بترتيب يومه، وتجهيز وجبة الإفطار، لأهميتها في مساعدته على التركيز وتنظيم ضخّ الأنسولين. فمن خلال إضافة أطعمة ذات سعرات عالية مثل عسل دبس التمر لوجبة الإفطار، وإدخال المأكولات التي تحتوي على الطحينة السائلة، تمدّ جسمه بما يحتاجه من العناصر الغذائية

لأنّ المرأة هي المسؤول الأول والأخير عن تصميم وجبات زوجها وتحديد نظام حياته الصحية، يقعُ على عاتقها الاهتمام بزيادة وزنه تحديدًا إذا كان يتّسم بالنحافة المفرطة.

وهذا يتطلّب أن تكون الزوجة مثقفة بنوعية الأغذية التي تناسبه، وكيفية تغيير عاداته الغذائية وإدخال الأطعمة التي تزيد من وزنه.

وبدأ أخصائي التغذية سعد غلاب حديثه بوجوب فهم الزوجة لطبيعة عمل زوجها، والاهتمام جيدًا بترتيب يومه، وتجهيز وجبة الإفطار، لأهميتها في مساعدته على التركيز وتنظيم ضخّ الأنسولين.

فمن خلال إضافة أطعمة ذات سعرات عالية مثل عسل دبس التمر لوجبة الإفطار، وإدخال المأكولات التي تحتوي على الطحينة السائلة، تمدّ جسمه بما يحتاجه من العناصر الغذائية والطاقة طوال اليوم.

أمّا في الفترة المسائية، فيُمكن بحسب الأخصائي، إدخالُ وجبتيْن خفيفتيْن بين الوجبات الرئيسية ذات السعرات الحرارية العالية، كالأرز باللبن، والمهلبيّة، إذ تُعدّ من الأمور المستحبّة للزوج، خصوصًا في الأوقات التي يقلّ فيها معدل الحرق، أي ليلاً.

كما يُمكن استغلال فرصة جلوسه أمام التلفاز، بحيث يمكن للزوجة إمداده بالمكسّرات والفوشار.

ولأن معدلات الحرق تقلّ ليلاً، فهذا يحتم على الزوجة الاهتمام بوجبة العشاء، بحيث تحتوي على بعض أنواع الكربوهيدرات، أو اللحم والسمك، وكوب من العصير الطبيعي الطازج، كما تستطيع إضافة القليل من الأطعمة الحارة لزيادة نسبة الملح مثل المخللات.

وبذلك تكون قد مدّت جسمه بكل العناصر الغذائية التي يحتاجها، وبنفس الوقت تميّزت وجباته بالسعرات الحرارية العالية التي بدورها تعمل على زيادة وزنه.

وانتهى الأخصائي إلى القول إن فهم طبيعة جسم الزوج أمرٌ ضروري لمعرفة أي العناصر الغذائية التي تتناسب معه؛ وبذلك تكون الزوجة قد ألمّت بكل الأطعمة التي تعمل على زيادة وزنه.

اترك تعليقاً