تغذية

5 عادات غذائية عليكِ تجنبها لحماية نفسكِ من السُّمنة.. فما هي؟

5 عادات غذائية عليكِ تجنبها لحماية...

هناك عادات غذائية غير متزنة تزيد من معدل الإصابة بمرض السُّمنة العصري، وتعمل أيضًا على زيادة أو تبطيء معدل الحرق، ما يضطر الجسم لتحويل الأطعمة دون حرق، وبالتالي تخزينها بالجسم على شكل دهون. وفي هذا السياق؛ ذكر أخصائي التغذية سعد غلاّب مجموعةً من تلك العادات الغذائية المُؤدية للسمنة وهي على النحو التالي: عدم الحفاظ على وجبة الإفطار فوجبة الإفطار لها دور في الحفاظ على اتّزان معدل السكر طوال اليوم، كما تسيطر على إفراز هرمونيْ الجوع "اللبتين – الجريلين"، إضافة إلى زيادة تركيز الأشخاص طوال الوقت سواءً كانوا في المدرسة أو العمل. عدم الحفاظ على خمس وجبات يوميًا تعمل هذه الوجبات

هناك عادات غذائية غير متزنة تزيد من معدل الإصابة بمرض السُّمنة العصري، وتعمل أيضًا على زيادة أو تبطيء معدل الحرق، ما يضطر الجسم لتحويل الأطعمة دون حرق، وبالتالي تخزينها بالجسم على شكل دهون.

وفي هذا السياق؛ ذكر أخصائي التغذية سعد غلاّب مجموعةً من تلك العادات الغذائية المُؤدية للسمنة وهي على النحو التالي:

عدم الحفاظ على وجبة الإفطار

فوجبة الإفطار لها دور في الحفاظ على اتّزان معدل السكر طوال اليوم، كما تسيطر على إفراز هرمونيْ الجوع "اللبتين – الجريلين"، إضافة إلى زيادة تركيز الأشخاص طوال الوقت سواءً كانوا في المدرسة أو العمل.

عدم الحفاظ على خمس وجبات يوميًا

تعمل هذه الوجبات على زيادة معدل الحرق داخل الجسم، لا سيما أنه يتم توزيع السعرات الحرارية التي يحتاجها الفرد طوال اليوم، ما يعني رفع كفاءة وزيادة معدلات الهضم داخل الجسم.

وبزيادة عدد الوجبات وتصغير حجمها يتم تحجيم المعدة المعروفة بجدارها المرن والقابل للزيادة في الحجم إذا امتلأت المعدة وصغره عند تقليل كمية الوجبة.

عدم شرب كمية كافية من الماء

ففي حالة شرب كمية كبيرة من الماء، فإن ذلك يعمل على إشغال حيّز كبير من المعدة، ما يعني الإحساس بالشبع، وبعكس ذلك، فإن قلّة شرب الماء تُقلل الإحساس بالشبع وبالتالي طلب المزيد من الطعام.

النوم بعد الأكل مباشرة

إذْ يعمل النوم دائمًا على تقليل معدلات الحرق داخل الجسم، وهذا يؤدي لتحويل الطعام إلى دهون داخل الجسم.

عدم تقليل نسبة الملح في الأطعمة والوجبات السريعة

تلك الوجبات التي تفتقر إلى 70% من محتواها من الفيتامينات والأملاح المعدنية، بالإضافة إلى شرب الغازيات والعصائر والشيبس والأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة تزيد من أملاح الجسم، ما يؤدي إلى زيادة الضغط الأسموزي داخل الخلايا، وبالتالي زيادة احتباس السوائل.

وانتهى الأخصائي غلاب إلى أهمية التنبّه للعادات الغذائية الضرورية لترتيب الحياة اليومية بشكل صحيّ وسليم، والتركيز على الأطعمة المنزلية، والابتعاد عن الوجبات السريعة كي نتجنّب الإصابة بالأمراض المزمنة.

اترك تعليقاً