تغذية

لماذا تُصيبنا نوبة من الغضب عندما نشعر بالجوع؟!

لماذا تُصيبنا نوبة من الغضب عندما ن...

ربّما يدخل الكثيرون منّا في نوبة غضب عند الشعور بالجوع، وهذه ليست خرافة، كما يدّعي البعض، بل إنها ظاهرة حقيقية ومُثبتة من الناحية العلمية. فقد أكّد فريقٌ من الباحثين أن تلك الظاهرة تحدث نتيجة انخفاض مفاجئ في مستويات الجلوكوز في الدم، ما يؤثر بالتبعية على حالتنا المزاجية، وبالتالي الشعور بنوبة غضب. وأوردت بهذا الخصوص صحيفة "ذا صن" البريطانية عن البروفيسور فرانسيسكو ليري، الباحث المُشارك في الدراسة التي أجريت بجامعة جيلف في مدينة أونتاريو الكندية، قوله "لم أكن أصدق الناس حين يخبروني بأنهم يشعرون بضيق وتذمر اذا لم يتناولوا الطعام، لكني أصدقهم الآن، حيث توصلنا الآن لأدلة وإثباتات تُوضّح أن حدوث

ربّما يدخل الكثيرون منّا في نوبة غضب عند الشعور بالجوع، وهذه ليست خرافة، كما يدّعي البعض، بل إنها ظاهرة حقيقية ومُثبتة من الناحية العلمية.

فقد أكّد فريقٌ من الباحثين أن تلك الظاهرة تحدث نتيجة انخفاض مفاجئ في مستويات الجلوكوز في الدم، ما يؤثر بالتبعية على حالتنا المزاجية، وبالتالي الشعور بنوبة غضب.

وأوردت بهذا الخصوص صحيفة "ذا صن" البريطانية عن البروفيسور فرانسيسكو ليري، الباحث المُشارك في الدراسة التي أجريت بجامعة جيلف في مدينة أونتاريو الكندية، قوله "لم أكن أصدق الناس حين يخبروني بأنهم يشعرون بضيق وتذمر اذا لم يتناولوا الطعام، لكني أصدقهم الآن، حيث توصلنا الآن لأدلة وإثباتات تُوضّح أن حدوث تغيير بمستويات الجلوكوز في الدم قد يحظى بتأثير دائم على الحالة المزاجية".

وأوصى توماس هورمان، الباحث الرئيسي بالدراسة، الجميع بضرورة تجنب نوبات الغضب التي تحدث نتيجة الجوع، موضحًا أن المزاج السيىء وسوء التغذية عبارة عن حلقة مفرغة، وأن الشخص إذا لم يتناول طعامه كما ينبغي، فإن حالته المزاجية تتراجع، وأن هذا التراجع في الحالة المزاجية قد يجعلهم غير راغبين في الأكل، وأن النتائج التي توصلوا إليها قد تساعد هؤلاء الذين يعانون من توتر واكتئاب.

اترك تعليقاً