تغذية

هل بذور التفاح "قاتلة"؟.. إليكِ ما تحتاجين معرفته

هل بذور التفاح "قاتلة"؟.. إليكِ ما...

فوائد جمة يحتويها التفاح الذي يعتبر مذهلا للصحة والجمال، فهو غني بالمواد المغذية ومضادات الأكسدة. ولكن هل بذوره سامة حقًا؟ تحتوي البذور على مادة تُعرف باسم "أميغدالين" والتي تُطلق مادة "السيانيد" بمجرد اتصالها بالإنزيمات الهضمية البشرية، وباستثناء المذاق المر، فاستهلاك بعض بذور التفاح لن يضرك. ولكن الابتلاع العرضي لعدد كبير من بذور التفاح يمكن أن يكون مميتًا!. كيف يعمل "السيانيد"؟ يعتبر "السيانيد" من أكثر السموم الفتاكة في تاريخ الانتحار الجماعي والحرب الكيماوية، وغالبًا ما يتواجد في الطبيعة، وخاصة في بذور الفاكهة، مثل المشمش، اللوز والتفاح والخوخ والكرز أيضًا، حيث تشكل مادة الـ "أميغدالين" جزءًا من الدفاع الكيميائي داخل تلك البذور

فوائد جمة يحتويها التفاح الذي يعتبر مذهلا للصحة والجمال، فهو غني بالمواد المغذية ومضادات الأكسدة.

ولكن هل بذوره سامة حقًا؟

تحتوي البذور على مادة تُعرف باسم "أميغدالين" والتي تُطلق مادة "السيانيد" بمجرد اتصالها بالإنزيمات الهضمية البشرية، وباستثناء المذاق المر، فاستهلاك بعض بذور التفاح لن يضرك.

ولكن الابتلاع العرضي لعدد كبير من بذور التفاح يمكن أن يكون مميتًا!.

كيف يعمل "السيانيد"؟

يعتبر "السيانيد" من أكثر السموم الفتاكة في تاريخ الانتحار الجماعي والحرب الكيماوية، وغالبًا ما يتواجد في الطبيعة، وخاصة في بذور الفاكهة، مثل المشمش، اللوز والتفاح والخوخ والكرز أيضًا، حيث تشكل مادة الـ "أميغدالين" جزءًا من الدفاع الكيميائي داخل تلك البذور الصغيرة. وتكون غير ضارة في حالة عدم تلف البذور، ولكن بمجرد هضمها أو مضغها أو تلفها دون قصد، تُكون "الاميغدالين" مادة "سيانيد الهيدروجين"، ما يجعل تلك البذور الصغير شديدة السمية عند تناولها بكميات كبيرة.

إلى أي مدى "السيانيد" سام؟

وفقًا للخبراء، يعتبر 1-2 ملغ جرعة من "السيانيد" (200 بذرة تفاح) تكفي لقتل شخص يزن 70 كغم، كما كشف آخرون أنه حتى كمية لا تُذكر من السيانيد يمكن أن تصبح قاتلة، فالتعرض لـ "السيانيد" يمكن أن يتلف الدماغ والقلب ويضع الجسم في حالة غيبوبة ثم الموت، وذلك بعد ظهور أعراض مثل النوبات وضيق في التنفس وفقدان في الوعي.

ماذا عن زيت بذور التفاح؟

تشير الأبحاث إلى أن زيت بذور التفاح يحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة، وهو عامل مضاد للسرطان أيضًا، والجدير بالذكر أن ذلك الزيت فعال جدًا ضد البكتيريا والفيروسات.

أوضح الخبراء أن كمية "السيانيد" الموجودة في زيت بذور التفاح ضئيلة جدًا ولا تسبب أي ضرر محتمل إلا في حالة استهلاكها بكمية مفرطة.

لتجنب أي مخاطر صحية، يُفضل إزالة بذور التفاح قبل تناوله.

اترك تعليقاً