تغذية

هل تعرفين أن الإفراط في تناول الألياف قد يصيبك بهذه الأمراض؟

هل تعرفين أن الإفراط في تناول الألي...

"إذا زاد الشيء عن حده انقلب إلى ضده"، مقولة صحيحة مئة بالمئة، فالتوازن مطلوب في كل شيء وخير الأمور أوسطها. صحيح أن أجسامنا تحتاج كل شيء لكن بالكمية المعقولة فلا يُحرم المرء من الطعام، ولا يفرط في تناوله. وهو ما نتحدث عنه اليوم من أضرار الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالألياف، التي كثيرًا ما نحث على تناولها لاحتوائها على فوائد صحية كبيرة. يحتاج الجسم للتوازن بين الكربوهيدرات لأنها مصدر الطاقة والبروتينات التي هي الدعامة الأساسية للخلايا والعضلات، وكذلك الدهون لتسهيل العمليات الكيميائية في الجسم، فضلاً عن الفيتامينات والمعادن والألياف لتسهيل حركة الهضم والأمعاء، لكن ماذا يحدث عند الافراط في تناول

"إذا زاد الشيء عن حده انقلب إلى ضده"، مقولة صحيحة مئة بالمئة، فالتوازن مطلوب في كل شيء وخير الأمور أوسطها. صحيح أن أجسامنا تحتاج كل شيء لكن بالكمية المعقولة فلا يُحرم المرء من الطعام، ولا يفرط في تناوله.

وهو ما نتحدث عنه اليوم من أضرار الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالألياف، التي كثيرًا ما نحث على تناولها لاحتوائها على فوائد صحية كبيرة.

يحتاج الجسم للتوازن بين الكربوهيدرات لأنها مصدر الطاقة والبروتينات التي هي الدعامة الأساسية للخلايا والعضلات، وكذلك الدهون لتسهيل العمليات الكيميائية في الجسم، فضلاً عن الفيتامينات والمعادن والألياف لتسهيل حركة الهضم والأمعاء، لكن ماذا يحدث عند الافراط في تناول الألياف بشكل زائد عن الحد؟ هذا ما سنتناوله في السطور التالية، كما جاء في مجلة "بولد سكاي".

عندما تتبعين حمية غذائية لخسارة الوزن الزائد تركزين على تجنب الدهون والحد من الكربوهيدرات، لكنك عند تقليل الأخيرة ستشعرين بالتعب والإرهاق، وتحرمين جسمك من الدهون المفيدة والمطلوبة للجسم لكي يقوم بوظائفه دون خلل.

وبالنسبة للألياف فالكمية المطلوبة يومياً هي من 20 إلى 40 غراماً من الألياف، وعند تجاوز هذه الكمية ستظهر بعض الآثار الجانبية على صحتك، مع بعض الخلل في وظائف الجسم على النحو التالي:

الإمساك

يُنصح بتناول الألياف لتجنب الإصابة بالإسهال، لكن عند زيادة كميتها عن الحد المسموح به، تمتص هذه الألياف الزائدة جميع السوائل من الأمعاء، ما يؤدي إلى الجفاف، وبالتالي تتقلص حركة الأمعاء، ومن ثم يحدث الإمساك.

الإسهال

تسهل الألياف من عملية الهضم بشكل كبير، وبالتالي عند الإكثار من الألياف تتحرك الأمعاء بسرعة مضاعفة ما يؤدي إلى الإسهال.

انتفاخ المعدة

يصعب على الأمعاء الغليظة هضم الألياف لصعوبة تفتيتها، الأمر الذي يحولها للهضم الجزئي الذي يتسبب في كثرة الغازات وبالتالي حدوث الانتفاخ.

ألم في البطن

تؤدي زيادة الغازات إلى الشعور بألم في البطن، وكما ذكرنا آنفًا يصعب على الجسم تفتيت الألياف الزائدة لهضمها، من ثم يحدث الانتفاخ الذي ينتج عنه تمدد عضلات البطن وبالتالي الشعور بالألم.

الجفاف

زيادة الألياف تمتص الماء من الأمعاء وتكون النتيجة هي الإصابة بالجفاف.

انسداد الأمعاء

عندما تمتص الألياف الماء من الأمعاء يصعب حركتها بسبب نقص المياه، ما يسبب انسداد الأمعاء، الأمر الذي يحتاج لإجراء عملية جراحية للقضاء على هذه المشكلة.

صعوبة استيعاب الجسم للمغذيات الأساسية

تقلل الألياف الزائدة من قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية المهمة من الطعام، ما يضعف من استيعاب الجسم لكل الأغذية ولا يفًرق بين المكونات الأساسية والثانوية.

الارتجاع الحمضي

تضغط الألياف الزائدة على المعدة، ما يؤدي إلى تأخير التخلص من الغذاء الفائض، وبالتالي يبقى الطعام في المعدة مدة طويلة والنتيجة حدوث الارتجاع الحمضي.

اترك تعليقاً