تغذية

انتبهي.. تناول الألياف بكثرة ينعكس بالسلب على صحتك!

انتبهي.. تناول الألياف بكثرة ينعكس...

على غرار مقولة "إذا زاد شيء عن حده انقلب ضده" التي تنطبق على كل الأمور، بما في ذلك تناول الألياف والأغذية الصحية. فعلى الرغم من خصائصها الجيدة في خفض الكوليسترول والمساعدة على فقدان الوزن، إلا أن استهلاكها بكثرة سلبي جداً، لاسيما وأنك لا تدركين الكمية التي تستهلكينها فعليًا. ويقول "كيري غلاسمان"، الخبير في التغذية، لمجلة "ومينز هيلث": "عندما تتناولين الكثير من الألياف، سينعكس ذلك بالسلب على صحتك"، مشيرًا إلى أن الإكثار من هذه المواد النباتية غير القابلة للهضم يجرد جسمك من العناصر الغذائية الأساسية الأخرى، حيث يتم ضخ كمية من الطعام لنظامك الغذائي بسرعة كبيرة لا تساعد جسمك على امتصاص

على غرار مقولة "إذا زاد شيء عن حده انقلب ضده" التي تنطبق على كل الأمور، بما في ذلك تناول الألياف والأغذية الصحية.

فعلى الرغم من خصائصها الجيدة في خفض الكوليسترول والمساعدة على فقدان الوزن، إلا أن استهلاكها بكثرة سلبي جداً، لاسيما وأنك لا تدركين الكمية التي تستهلكينها فعليًا.

ويقول "كيري غلاسمان"، الخبير في التغذية، لمجلة "ومينز هيلث": "عندما تتناولين الكثير من الألياف، سينعكس ذلك بالسلب على صحتك"، مشيرًا إلى أن الإكثار من هذه المواد النباتية غير القابلة للهضم يجرد جسمك من العناصر الغذائية الأساسية الأخرى، حيث يتم ضخ كمية من الطعام لنظامك الغذائي بسرعة كبيرة لا تساعد جسمك على امتصاص الفيتامينات والمعادن، كما سيسبب ذلك الإمساك.

ويحدث الإمساك نتيجة امتصاص الماء وتباطؤ الهضم، مما يسبب ازدحاماً في الأمعاء الدقيقة، وليس ذلك فقط، بل يمكن أن تصابي بالانتفاخ والإسهال في آن واحد!

وإذا أردتِ تجنب ذلك ركزي على استهلاك ما بين 21 و25 غراماً فقط من الألياف يومياً، وحاولي الحصول عليها من الأطعمة كلها.

على سبيل المثال، يمكنك الحصول على احتياجات جسمك اليومية من خلال 80 قطعة من الجزر الصغير أو 5 ثمرات ونصف الثمرة من البرتقال أو كوبين من الفول السوداني.

واعلمي أن معظم الأطعمة تحتوي على مزيج طبيعي من الألياف القابلة وغير القابلة للذوبان، وجسمك بحاجة لكلا النوعين، إذ تساعد الألياف القابلة للذوبان على امتصاص المياه وتباطؤ الهضم وتساعد على التحكم في نسبة السكر في الدم، بينما تعمل الألياف غير القابلة للذوبان بمثابة المكنسة التي تنظف الجهاز الهضمي، والفول والبقول والحبوب الكاملة مثل دقيق الشوفان كلها مصادر كبيرة لكلا النوعين.

اترك تعليقاً