تغذية

أيهما أكثر فائدة.. التين الطازج أم المجفف؟

أيهما أكثر فائدة.. التين الطازج أم...

محتوى مدفوع

على الرغم من أننا نستطيع تناول التين المجفف على مدار السنة، إلا أن هناك خاصية مميزة لتناول التين الطازج الذي يبلغ ذروته في فصل الصيف، فهو غني بالفوائد الصحية، خاصة عندما يكون طازجاً وخالياً من المواد المضافة. تحتوي فاكهة التين على نسبة عالية من السكريات الطبيعية، وتعد مصدراً جيداً للألياف القابلة للذوبان، فضلاً عن المواد المضادة للأكسدة. بالإضافة إلى ذلك، فربما يسعدك أن تعلمي بوجود سعرات حرارية في التين بكمية أقل مما تعتقدين، اعتماداً على مدى حلاوته ونضجه. ووفقاً لبياناتٍ صادرة عن "وزارة الزراعة الأمريكية"، فإن حبة التين الكبيرة لا تحتوي سوى على 47 سعرة حرارية فقط، وهذا أقل من السعرات الحرارية

على الرغم من أننا نستطيع تناول التين المجفف على مدار السنة، إلا أن هناك خاصية مميزة لتناول التين الطازج الذي يبلغ ذروته في فصل الصيف، فهو غني بالفوائد الصحية، خاصة عندما يكون طازجاً وخالياً من المواد المضافة.

تحتوي فاكهة التين على نسبة عالية من السكريات الطبيعية، وتعد مصدراً جيداً للألياف القابلة للذوبان، فضلاً عن المواد المضادة للأكسدة. بالإضافة إلى ذلك، فربما يسعدك أن تعلمي بوجود سعرات حرارية في التين بكمية أقل مما تعتقدين، اعتماداً على مدى حلاوته ونضجه.

ووفقاً لبياناتٍ صادرة عن "وزارة الزراعة الأمريكية"، فإن حبة التين الكبيرة لا تحتوي سوى على 47 سعرة حرارية فقط، وهذا أقل من السعرات الحرارية في حبة موز كاملة.

ولكن خارج فصل الصيف، فإنه من الصعب – إذا لم يكن من مستحيلاً - الحصول على بعض التين الطازج، وينتهي بنا الأمر في نهاية المطاف إلى تناول التين المجفف.

فهل يحتوي التين المجفف على فوائد صحية مثل التين الطازج؟

بالتأكيد هناك اختلافات بين الفوائد الغذائية للتين المجفف مقابل تلك الموجودة في التين الطازج. فالتين المجفف يحتوي على سعرات حرارية أكثر، وبالمقارنة فإن 100 غرام من التين الطازج تحتوي فقط على حوالي 80 سعرة حرارية، بينما تحتوي 100 غرام من التين المجفف غير المطبوخ على ما يقرب من 250 سعرة حرارية. وهذا شيء منطقي، لأن التين المجفف أصغر حجماً من التين الطازج، نظراً لخلوه من المياه والسوائل، ولهذا فإننا سنحصل على كمية أكبر منه في الكوب الواحد أكثر مما لو كان طازجاً.

وفيما يتعلق بالفوائد الصحية الأخرى، فهناك فرق ضئيل جداً في الواقع بين التين المجفف والطازج. فعلى سبيل المثال، تناول ثلاث إلى خمس حبات من التين، سواء كانت مجففة أو طازجة، توفر لك نفس الكمية من الألياف الغذائية. وهناك أيضاً بعض الأدلة على أن الفاكهة المجففة، تتركز فيها مستويات المواد المضادة للأكسدة أكثر من مثيلاتها من الفاكهة الطازجة.

ومع كل ذلك، فإننا نفترض أن التين المجفف لا يحتوي على كميات من السكر المضاف. وإذا أردت حقاً التأكد من أن التين المجفف الذي تتناولينه صحي مثل الثمرة التي تلتقطينها مباشرة من الشجرة، قومي بالتحقق من ملصق المحتويات على العلبة، حيث أن بعض الفواكه المجففة يتم إضافة السكر إليها أو حتى نوع من شراب الذرة، مما يقلل الفوائد الصحية لتناول هذه الفاكهة، وإذا كان هناك كمية من السكر مضافة إلى التين المجفف، فإن الخيار الأكثر صحة هو بالتأكيد تناول التين الطازج.

اترك تعليقاً