تغذية

دراسة: تقليل نسبة الملح في الطعام ليس ضمانًا لخفض ضغط الدم!

دراسة: تقليل نسبة الملح في الطعام ل...

وجدت دراسة أمريكية حديثة أن تقليل نسبة الملح في الطعام قد لا يكون الحل الأمثل لخفض ضغط الدم. حيث توصل الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة في جامعة بوسطن إلى أن الأشخاص الذين يتناولون أقل من 6 جرامات من الملح يوميا ( وهي الكمية التي يوصي بها نظام الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة ) يرتفع لديهم ضغط الدم في واقع الأمر، وهو ما دفعهم للمطالبة بتغيير الإرشادات التي يتم إعطاؤها للأناس العاديين بخصوص كمية الملح التي يتعين عليهم تناولها يوميا. وقال الباحثون إن نُصح الأشخاص بتقليل كمية الملح هو أمر بسيط جداً ويتجاهل حقيقة أن الملح يمكنه أن يرفع مستويات

وجدت دراسة أمريكية حديثة أن تقليل نسبة الملح في الطعام قد لا يكون الحل الأمثل لخفض ضغط الدم. حيث توصل الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة في جامعة بوسطن إلى أن الأشخاص الذين يتناولون أقل من 6 جرامات من الملح يوميا ( وهي الكمية التي يوصي بها نظام الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة ) يرتفع لديهم ضغط الدم في واقع الأمر، وهو ما دفعهم للمطالبة بتغيير الإرشادات التي يتم إعطاؤها للأناس العاديين بخصوص كمية الملح التي يتعين عليهم تناولها يوميا.

وقال الباحثون إن نُصح الأشخاص بتقليل كمية الملح هو أمر بسيط جداً ويتجاهل حقيقة أن الملح يمكنه أن يرفع مستويات الهرمون المسؤول في الجسم عن تنظيم ضغط الدم وإبقاءه منخفضاً. وبينما يمكن للملح أن يخفض ضغط الدم لدى البعض، فإن خبراء يرون أن البوتاسيوم، المتوافر في الموز والبطاطس، يمكنه أن يساعد في إحداث توازن، إلى جانب المغنيسيوم والكالسيوم. ويمكن لمستويات تلك العناصر أن تفسر السر الذي يقف وراء انخفاض ضغط الدم لدى بعض الأشخاص الذين يستهلكون أكثر من 6 جرامات من الملح يومياً.

وعلَّق على ذلك دكتور لين مور، أستاذ الطب المشارك لدى كلية الطب في جامعة بوسطن، بقوله " يعاني كثير من الأشخاص المصابين بارتفاع في ضغط الدم من حساسية تجاه الملح، وإقدام هؤلاء الأشخاص على تقليل كمية الملح سيساعدهم على خفض ضغط الدم وربما خطر الإصابة بأمراض القلب. ولم تدعم دراستنا أو أي دراسات سابقة تلك الفرضية التي تتحدث عن ضرورة تناول الجميع كمية أقل من الصوديوم لخفض ضغط الدم".

اترك تعليقاً