بهذه الطرق ساعدي مناعتك على استرداد عافيتها.. وتجنبي المرض!

بهذه الطرق ساعدي مناعتك على استرداد عافيتها.. وتجنبي المرض!

ياسمين العساوي

إن كل ما تتعرضين له يومياً يساهم بشكل أو بآخر  في التقليل من مناعة جسمك، وخاصة  تناولك للمأكولات السريعة التي تغزوا الحياة اليومية بدون استئذان، فهي كفيلة أن تقضي على مناعتك بالكامل، لما تحتويه من مواد حافظة، أو عدم الحرص على نظافتها، وهذا ما يجعلك عرضة للأمراض وهجوم الفيروسات بكل سهولة .

إليكِ بعض النصائح، لتساعدي مناعتك على استرداد عافيتها، ولتتجنبي المرض باستمرار..

الثوم.. ملك المناعة 

 هو مضاد أكسدة ذو فاعلية كبيرة، وقد أثبتت العديد من الدراسات فوائده لتحسين الصحة وتقوية المناعة. يمكنك تناول الثوم بالعديد من الطرق، كبلع فص من الثوم يومياً كل صباح، وإذا لم تستسيغي هذا الخيار، يمكنك أن تضيفي كميات منه أثناء الطبخ.

 القسط الكافي من النوم 

فترة النوم هي التي يستطيع الجسم خلالها أن يحصل على الراحة التي يحتاجها، ويتخلص من السموم ويقوم ببناء خلايا جديدة لحماية نفسه، والأهم هو الوقت المُستغرق فيه بالنوم العميق، فهو الأمثل ليقوم الجسم بمهامه.

 الأغذية القلوية 

تناول الأغذية القلوية مفييد جداً للجسم، لذا حاولي تناول المزيد من الفاكهة والمكسرات والبقوليات والخضروات، وفي المقابل قللي من تناول اللحوم الحمراء والألبان والغلوتين والقهوة.

تجنبي السكريات 

السكريات سبب رئيسي في إضعاف الجهاز المناعي، حيث أنها تسيطر على الانسان إلى درجة يصبح فيها مدمناً عليها، ما يؤثر على جودة نومه وقدرته على ممارسة الرياضة، وتضعف قدرة الجسم على امتصاص المواد الغذائية من الأطعمة.

 لا تغفلي البروبيوتيك

البروبيوتك هي نوع من البكتيريا النافعة، توجد في الجسم بصورة طبيعية كما يمكن الحصول عليها من خلال بعض أنواع الطعام والمكملات الغذائية. حيث تقضي أدوية الالتهاب التي نتناولها في وقت المرض على البكتيريا النافعة والبكتيريا الضارة معاً، لذا احرصي على الحصول على البروبيوتيك بعد انقضاء فترة علاجك. ويمكنك الحصول عليها من الصيدلية القريبة منك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com