أخطار لا تدركينها عن المكملات الغذائية 

أخطار لا تدركينها عن المكملات الغذائية 

ياسمين العساوي

في عصر تصدرت فيه المأكولات الغير صحية الواجهة، وأصبحت ملاذا للجميع، بحكم وتيرة الحياة السريعة والمتطورة، أصبح للمكملات الغذائية وضع خاص بين الوجبات الرئيسية، بهدف تعويض نقص الفيتامينات، والقضاء على الخمول والتوتر الدائمين.

للمكملات الغذائية فوائد كثيرة، لا يمكننا تجاهلها، فهي تعمل على توفير الفيتامينات والمعادن الأساسية لنمو الجسم، وتساعد على تسريع عملية الشفاء من الأمراض، كذلك تساعد على منع أكسدة الكولسترول الضار، ومفيدة جدا للحوامل لأنها توفر العناصر الغذائية الأساسية للجسم، وتخفض احتمالات تشوه الجنين.

ولكن رغم ما ذكر من فوائد، إلا أنها تحمل مخاطر كثيرة، يمكنها أن تؤثر على الجسم، وتؤدي إلى ما لا يحمد عقباه، وأبرز هذه المخاطر:

الحساسية

المكونات والمواد الحافظة المستخدمة في تركيبة المكون الغذائي، يمكن أن تكون غير مناسبة للبعض، ما يعرضهم لأعراض الحساسية .

الاكتئاب

بعض المكملات الغذائية، تسبب أمراض الاكتئاب، والإفراط في تناولها يؤدي إلى الأرق والتعب المفرطين.

الضعف الجنسي

الإفراط في المكملات يمكنه أن يسبب الضعف الجنسي، وانخفاض الدافع الجنسي بسبب تعزيز هرمون التستسرون.

مشاكل الكلى والكبد

بعض المكملات الغذائية وخاصة مكملات الكيراتين يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في وظيفة الكلى، وكذلك الكبد.

الاضطرابات الهضمية

وتعد أكثر الآثار الجانبية انتشارا للمكملات الغذائية، حيث يعاني البعض من الغثيان وآلام البطن والإمساك أو الإسهال وغيره.

السرطان

يمكن للمكملات الغذائة أن تؤدي لأمراض سرطانية، كونها تتضمن تركيبات كيميائية وجزئية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com