6 تمارين رياضية قد تضر ظهرك.. انتبهي منها
صحة ورشاقة تمارين رياضية
21 يناير 2021 12:21

6 تمارين رياضية قد تضر ظهرك.. انتبهي منها

avatar أشرف محمد

رغم أهمية ممارسة التمارين الرياضية، لكن يجب التزام الحذر من التبعات التي قد تحدث نتيجة ممارسة البعض منها، خاصة وأن هناك خبراء بدأوا يحذرون من عواقب بعض التمارين، لاسيما فيما يتعلق بتأثيراتها على الظهر، وهو ما يجب الانتباه إليه.

ونستعرض فيما يأتي 6 تمارين رياضية قد تضر بظهرك، فانتبهي منها:

تمرين البطن: 

فمع أنه قد يكون التمرين الأصلي الذي يتم اتّباعه لتعزيز عضلات البطن وتقويتها، لكن الحقيقة أنه قد يضر أكثر مما يفيد. فبالإضافة إلى أنه لا يركز إلا على 20 % فقط من عضلات البطن، فإنه يشكل أيضا ضغطا لا داعي له على الأقراص الموجودة بالعمود الفقري، ما قد يشعر أي شخص بالألم، بغض النظر عما إن كان يشتكي من ألم بالظهر سابقا أم لا.

تمرين القرفصاء:

هو تمرين شائع لتقوية الساقين وعضلات المؤخرة، لكن مشكلته أنه يصعب على الأشخاص تنفيذه بالشكل المثالي ( خاصة لمن يمارسونه بمفردهم دون مساعدة من شخص متخصص ). وإذا تم التدريب عليه بشكل جيد، فإنه لن يسبب أي مشكلة للظهر، لكن بخلاف ذلك، ينصح بتجربة تمارين بديلة كما تمرين الجلوس على الجدار أو الـ ”wall sit“.

تمرين الملاكمة:

هو ليس تمرينا مثاليا لأي شخص يرغب في الحفاظ على سلامة ظهره نتيجة لما ينطوي عليه من تناوبات حادة في حركة جذع الجسم، وهو ما يعني أن التأكد من قوة منطقة الجذع وإشراكها بشكل صحيح في التمرين هو أساس ممارسة التمرين بأمان وبلا مشاكل بالفعل.

تمرين الركض:

هو من التمارين التي قد تضر فعليا بالظهر بفضل ما ينطوي عليه من إجهاد متكرر وقوة مفرطة، وقد ثبت أن الطرْق المتكرر بالقدمين والساقين على الأرض من عوامل الضغط الشائعة لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون من ضعف بعضلات الظهر، وأنه قد يُظهِر تلك المشكلة لمن لا يعانون منها في بعض الحالات، ولهذا ينصح بتجربة تمارين بديلة مثل ركوب الدراجة الثابتة والسباحة، كونهما يركزان على التحمل دون الضغط على المفاصل.

تمرين نط الحبل:

يشبه تمرين القرفصاء من حيث الفعالية في تنحيف الجسم وحرق السعرات الحرارية، لكن مشكلته أنه يشكل ضغطا كبيرا على مفاصل الساقين، ولهذا لا يوصى به لمن يعانون من ألم بالظهر، ويمكن استبداله بتمرين آخر يمزج بين القوة والتحمل مثل تمرين التجديف.

تمرين أسطوانة الفوم:

يُعتَمَد عليه كوسيلة تساعد على التخلص من التوتر والشد اللذين يصيبان العضلات بعد إرهاقها، لكن ينصح الخبراء بضرورة التأكد من استخدام تلك الأسطوانة بطريقة صحيحة ( أي بعيدا عن منطقة أسفل الظهر )، التي لا يوجد بها قدر كاف من العظام ( بها عضلات كبيرة فقط )، وذلك لتوفير الحماية لتلك المنطقة من الضغط الذي ينتج عن استخدام الأسطوانة.