ما الذي يسبب الرعشة بعد ممارسة التمارين الرياضية؟

تمارين رياضية

ما الذي يسبب الرعشة بعد ممارسة التمارين الرياضية؟

من الشائع الشعور برجفة عقب الانتهاء من ممارسة التمارين الرياضية، وهو ما يمكن أن يحدث لعدة أسباب، لكن بشكل عام، لا يعدّ الأمر مدعاة للقلق في المعتاد. ولكن يبقى من المهم معرفة الفارق بين ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي؛ لأن الشعور برجفة بعد ممارسة التمارين قد يكون إشارة دالة على وجود مشكلة خطيرة، وهو أمر عادة ما يكون صحيحا بشكل كبير حال استمرت الرجفة مدة طويلة. وفيما يأتي أبرز الأسباب التي تقف وراء شعور الرجفة بعد ممارسة التمارين الرياضية: تعب العضلات يعد تعب العضلات من أكثر الأسباب شيوعا وراء الشعور بتلك الرجفة، فأثناء ممارسة النشاط البدني، يقوم الجهاز

من الشائع الشعور برجفة عقب الانتهاء من ممارسة التمارين الرياضية، وهو ما يمكن أن يحدث لعدة أسباب، لكن بشكل عام، لا يعدّ الأمر مدعاة للقلق في المعتاد.

ولكن يبقى من المهم معرفة الفارق بين ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي؛ لأن الشعور برجفة بعد ممارسة التمارين قد يكون إشارة دالة على وجود مشكلة خطيرة، وهو أمر عادة ما يكون صحيحا بشكل كبير حال استمرت الرجفة مدة طويلة.

وفيما يأتي أبرز الأسباب التي تقف وراء شعور الرجفة بعد ممارسة التمارين الرياضية:

تعب العضلات

يعد تعب العضلات من أكثر الأسباب شيوعا وراء الشعور بتلك الرجفة، فأثناء ممارسة النشاط البدني، يقوم الجهاز العصبي المركزي بتشغيل الوحدات الحركية لشد العضلات، علما بأن الوحدة الحركية تتكون من عصبون حركي وألياف عضلية. وقد يفقد الجهاز العصبي المركزي قدرته على تحريك العضلات بقوة، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى الشعور بتعب، وهو الأمر الذي قد يتسبب في حدوث رجفة أو ارتعاش.

ومن العلامات الأخرى الدالة على تعب العضلات: الضعف، الوجع وانخفاض مستويات الطاقة. ويقول الخبراء إنه في حال الشعور بوجود تعب في العضلات، فهذا يعني عادة استنزافنا العضلات لأقصى درجة ممكنة، ولعل ذلك هو أبرز سبب وراء الشعور بالتعب حال الانخراط في نوعية التمارين التي تتسم بقوتها.

تثبيت العضلة في وضعية واحدة

img

يمكن أن تحدث الرجفة عند الإبقاء على العضلة في وضعية واحدة مدة طويلة، وهو ما يمكن أن نتعرض له عند ممارستنا تمارين "بلانكس" أو تمارين الـ "barre"، والسبب وراء ذلك هو نشاط الوحدات الحركية، فعند تثبيت عضلة ما على وضعية معينة فترة طويلة، يتم تحفيز وتنشيط هذه الوحدات الحركية بحيث توفر مزيدا من القوة، وهو ما قد يؤدي إلى الرجفة.

انخفاض مستوى السكر بالدم

 تستعين العضلات بالجلوكوز لتوليد الطاقة التي تحتاج إليها، وعند ممارسة الرياضة، يمكن أن تنضب مستويات الجلوكوز في الجسم، خاصة عند ممارسة الرياضة بوتيرة قوية أو لفترة طويلة من الزمن. وهو ما يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم، الذي يعرف أيضا بنقص السكر في الدم، ومن دون الحصول على قدر كاف من الطاقة، قد تصاب العضلات بالرجفة.

الجفاف

img

يعد الترطيب وشرب قدر كاف من المياه باستمرار أمر ضروري للحفاظ على توازن مستويات الكهارل ( الإلكتروليتات ) المعروف عنها أنها تتحكم في وظائف الأعصاب والعضلات.

ومع هذا، فإن ممارسة نشاط بدني مكثف قد يتسبب في إفرازك قدرا كبيرا من العرق وفقدان الماء، وهو نفس ما يحدث عند ممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق خلال أحد الأيام الحارة. وثبت أنه حال إفراز العرق بكمية كبيرة وإصابة الجسم بالجفاف، فقد تصاب العضلات برجفة وكذلك تشنجات.

تناول كميات كبيرة من الكافيين

ثبت أن القهوة، المشروبات الرياضية والمكملات التي يتم تناولها قبيل ممارسة التمارين الرياضية تحتوي على كافيين، وهو ما يفيد في منح الجسم طاقة عند ممارسة التمارين، لكن ثبت أن الإكثار من تناولها يصيب الجسم بتوتر، وقد اتضح كذلك أن الرجفة التي تنتج عن الكافيين تؤثر في الغالب على الأيدي والأطراف، لكنها من الممكن أن تطال أجزاء أخرى بالجسم.

وبخصوص ما يمكن فعله لتجنب رجفة العضلات بعد ممارسة التمارين، فيمكن اتّباع التالي:

img

- تحدي النفس بصورة تدريجية، بمعنى زيادة مدة أو شدة التمارين بمقادير صغيرة.

- تناول وجبة قبل بدء التمارين لمنح الجسم قدرا من الطاقة.

- تقليل أو تجنب الكافيين قبل ممارسة التمارين.

- الإحماء جيدا قبل التمارين وتهدئة الجسم بعد الانتهاء لتعزيز الاستشفاء وتقليل الألم والإرهاق.

- إعداد وجبة ما بعد التمارين مقدما.

- الاهتمام بشرب الماء قبل، أثناء وبعد التمارين.

وينصح باستشارة طبيب متخصص في الحالات التالية:

- استمرار الشعور بالرجفة فترة طويلة.

- وجود صعوبة في التنفس

- الشعور بدوخة

- التقيؤ

- الإغماء

- الإصابة بنوبات مرضية


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً