أيهما أفضل لتمرينات الوزن.. الأحمال...

تمارين رياضية

أيهما أفضل لتمرينات الوزن.. الأحمال الثقيلة أم الخفيفة؟

يُشَبِّه البعض تدريبات الوزن بتناول الخضراوات، فأنت تعلمين أنها جيدة بالنسبة لك لكن مع وجود أنواع كثيرة من الخضراوات، ربما تحتارين بشأن الأفضل منها لك ولصحتك. من هنا قد تأتي أيضًا حيرتك بشأن الطريقة الأنسب التي يمكنك اتباعها عند ممارسة تدريبات الوزن، فهل يجدر بك الاستعانة بأوزان ثقيلة أم بأوزان خفيفة؟. حول ذلك، علقت خبيرة اللياقة البدنية هانا ديفيز بقولها: "إن الوزن الذي يتعين عليك أن تصلي إليه يعتمد في الواقع على النتيجة التي تودين الحصول عليها في الأخير". ونوهت هانا إلى أن هناك مدرستين أساسيتين حين يتعلق الأمر بتدريبات الوزن، المدرسة الأولى توصى باستخدام الأوزان الثقيلة والمدرسة الثانية توصى

يُشَبِّه البعض تدريبات الوزن بتناول الخضراوات، فأنت تعلمين أنها جيدة بالنسبة لك لكن مع وجود أنواع كثيرة من الخضراوات، ربما تحتارين بشأن الأفضل منها لك ولصحتك.

من هنا قد تأتي أيضًا حيرتك بشأن الطريقة الأنسب التي يمكنك اتباعها عند ممارسة تدريبات الوزن، فهل يجدر بك الاستعانة بأوزان ثقيلة أم بأوزان خفيفة؟.

حول ذلك، علقت خبيرة اللياقة البدنية هانا ديفيز بقولها: "إن الوزن الذي يتعين عليك أن تصلي إليه يعتمد في الواقع على النتيجة التي تودين الحصول عليها في الأخير".

ونوهت هانا إلى أن هناك مدرستين أساسيتين حين يتعلق الأمر بتدريبات الوزن، المدرسة الأولى توصى باستخدام الأوزان الثقيلة والمدرسة الثانية توصى باستخدام الأوزان الخفيفة.

ويقول الخبراء إن متّبعي المدرسة الأولى يمكنهم رفع أحمال متوسطة (ما بين 60 إلى 80 % من أقصى وزن يمكنك رفعه لكل إعادة واحدة في التمرين) وتكرار ذلك ما بين 8 إلى 15 مرة، أما متبعو المدرسة الثانية فيمكنهم حمل أوزان أخف وإكمال التدريب بتكرار حمل الوزن من 20 إلى 30 مرة أو تكرارها قدر استطاعتك خلال فترة محددة من الوقت تتراوح عادةً من 45 إلى 90 ثانية.

ولعل السؤال الأهم هنا هو: أيهما أفضل لتحقيق أهدافك؟

img

يمكن القول إن الاستعانة بأوزان خفيفة قد يكون خيارًا رائعًا للمبتدئين، فلن يكون بمقدورهم تحقيق أعلى النتائج بين عشية وضحاها، ولكِ أن تعلمي أنك إذا كنت تحاولين تجربة تمرين جديد، فإن الأوزان الخفيفة هي خيارك الأفضل في واقع الأمر. وعلقت على ذلك راشيل ستراوب عالمة الوظائف المرتبطة بعالم التمارين الرياضية، بقولها إن أهم شيء هو فهم طريقة الممارسة ونطاق الحركة قبل إضافة أوزان، وإنه يمكن للأوزان الخفيفة أن تساعد في إدارتك لهيئة جسمك بانسيابية ودون إصابات.

وبالنسبة لمن يبحثون عن إبراز عضلاتهم، فيمكنهم الاستعانة بالأوزان المتوسطة إلى الثقيلة في التدريبات التي تتكرر 10 مرات، وإن كان هناك من يفضلون مواصلة التدريب باستخدام الأوزان الخفيفة لحين شعورهم بالتعب.

ونوهت ستراوب كذلك إلى أن كلا الطريقتين فعالتان بشكل كبير ويمكن الاستفادة منهما.

أما بالنسبة لمن يبحثون عن زيادة قوتهم العضلية بشكل عام، فقد أوضحت هانا أن القوة مسألة نسبية وأن رفع الأوزان الثقيلة ربما هي التي تفيد أكثر في ذلك الجانب.

وعما إذا كانت الأوزان الثقيلة أو نظيرتها الخفيفة هي الأفضل بالنسبة لصحة القلب، فقد أكدت ستراوب أنه وبغض النظر عن الأوزان التي ترفعينها، فإنك إذا قللت فترات الراحة بين مرات ممارسة التدريب، فسيكون بوسعك الحفاظ على معدل ضربات القلب الخاص بك، لكن ذلك قد يكون صعبًا مع استخدام أحمال ثقيلة جدًا، في حين أن رفع أوزان خفيفة لمدة أطول في المقابل كتكرار رفع الثقل من 20 إلى 30 مرة في التمرين، قد يكون أسهل للجسم فيما يتعلق باستهلاك الأكسجين لتوليد الطاقة، ولهذا أوصت ستراوب بالانتقال من تمرين لآخر بفترات راحة قصيرة.

وختمت هانا في الأخير بتأكيدها أن كلا المدرستين مثاليتان لمن يسعون للحفاظ على صحتهم ورشاقة أجسامهم على المدى البعيد، شريطة الاهتمام بطريقة الممارسة ودرجة المرونة منعًا للإصابات ومن ثم يتبقى عنصر المداومة والاستمرارية.