تمارين رياضية

هل رياضة رفع الأثقال تُوقِفُ الطُّول وتُعيقُ النُّموّ؟

هل رياضة رفع الأثقال تُوقِفُ الطُّو...

محتوى مدفوع

لرياضة رفع الأثقال فوائد متعدّدة، منها تخفيف ألم الظهر، وبناء العضلات، ومنح القدرة الفائقة على التحمّل، وبذل المجهود الشاق، إضافة إلى التخلّص من الدهون في وقت قياسي. فضلاً عن تقوية العظام والقضاء على الهشاشة، وغيرها الكثير من الفوائد الصحية الأخرى. لكنّها كغيرها لها إيجابيات وسلبيات، إذْ يتردّد كثيرًا أنها تؤثر بالسلب على طول الفرد، وتوقف نموّه، فما حقيقة هذه المسألة؟ سنجيبكِ عن هذا السؤال ضمن السطور التالية، كما ورد في مجلة "بولد سكاي". رغم عدم ثبوت هذه الخرافة بدراسات علمية معتمّدة، وليس هناك أيّ دليل علمي واحد، يبرهن أنّ رياضة رفع الأثقال، تعيق النموّ، وتحدّ من الطول، إلا أنّها ستظلّ

لرياضة رفع الأثقال فوائد متعدّدة، منها تخفيف ألم الظهر، وبناء العضلات، ومنح القدرة الفائقة على التحمّل، وبذل المجهود الشاق، إضافة إلى التخلّص من الدهون في وقت قياسي. فضلاً عن تقوية العظام والقضاء على الهشاشة، وغيرها الكثير من الفوائد الصحية الأخرى.

لكنّها كغيرها لها إيجابيات وسلبيات، إذْ يتردّد كثيرًا أنها تؤثر بالسلب على طول الفرد، وتوقف نموّه، فما حقيقة هذه المسألة؟ سنجيبكِ عن هذا السؤال ضمن السطور التالية، كما ورد في مجلة "بولد سكاي".

رغم عدم ثبوت هذه الخرافة بدراسات علمية معتمّدة، وليس هناك أيّ دليل علمي واحد، يبرهن أنّ رياضة رفع الأثقال، تعيق النموّ، وتحدّ من الطول، إلا أنّها ستظلّ فكرة عالقة في الأذهان، وتتوارثها الأجيال.

تزيد رياضة رفع الأثقال من إنتاج هرمون التستوستيرون، أو الهرمون الذكوري في الجسم، وبدوره ينمّي العضلات ويقوّيها، وبالتالي فهي من أفضل أنواع الرياضة للمراهقين والأطفال، حيث تساعدهم على النموّ، وتزيد من طول أجسامهم بشكل ملحوظ.

من ناحية أخرى، يقولون، إنّ رياضة رفع الأثقال تتسبّب في الإصابة العرضية، وتتلف بعض الأعضاء في الجسم، لكن في الحقيقة هذه مسألة واردة عند ممارسة أي نوع من الرياضة، ولا تقتصر على هذه الرياضة تحديدًا.

وتأتي الإجابة على هذا الطرح، بالحثّ على وضع الأطفال أو المراهقين، تحت إشراف كامل من المدربين في حال مارسوا هذه الرياضة، وإذا حدثت كسور، أو إصابات لصفيحة النموّ، أو ما يسمَّى بالغضروف المشاشي، فيرجع امتثال المريض للشفاء لعدّة عوامل، كنوع الكسر وعمر الطفل.

فلا داع للقلق، فهذه الأنواع من الاصابات سرعان ما تلتئم، من دون أيّ آثار سلبية أو دائمة، وننصحكِ إذا كنتِ تمارسين هذه الرياضة، أو اختارها طفلك لتكون رياضته المفضلة، ألّا تسمحي لهذه الخرافات أنْ تسيطر على حياتكِ، وعليكِ تثقيف نفسكِ والآخرين، من خلال اتِّباع أسس التدريبات الصحيحة، سواء لنفسكِ، أو لأطفالكِ.

اترك تعليقاً