تمارين رياضية

تغيير صغير في طريقتك بالعمل يساعدك على خسارة الوزن!

تغيير صغير في طريقتك بالعمل يساعدك...

محتوى مدفوع

تذهبين إلى العمل صباحا وتجلسين خلف مكتبك، وربما تقضين معظم ساعات العمل وأنت على هذا الحال. ولكن هل فكرت أن هناك بعض المخاطر التي يمكن أن تنتج عن جلوسك لساعات طويلة بغض النظر عن الوقت الذي تقضينه جالسة؟ هل فكرت أن وقوفك أثناء العمل يمكن أن يجعلك تفقدين مزيدا من الوزن وأنك ستصبحين أكثر رشاقة؟ دراسة نشرها باحثون من مايو كلينيك وجدت أن استبدال الجلوس بالوقوف أثناء العمل يمكن أن يجعلك أكثر رشاقة. 3 كيلو غرامات كل عام وجدت الدراسة أيضا أن الوقوف لمدة 6 ساعات يوميا بدلا من الجلوس سوف يجعلك تفقدين حوالي 3 كيلو غرامات كل عام، لأن

تذهبين إلى العمل صباحا وتجلسين خلف مكتبك، وربما تقضين معظم ساعات العمل وأنت على هذا الحال. ولكن هل فكرت أن هناك بعض المخاطر التي يمكن أن تنتج عن جلوسك لساعات طويلة بغض النظر عن الوقت الذي تقضينه جالسة؟ هل فكرت أن وقوفك أثناء العمل يمكن أن يجعلك تفقدين مزيدا من الوزن وأنك ستصبحين أكثر رشاقة؟ دراسة نشرها باحثون من مايو كلينيك وجدت أن استبدال الجلوس بالوقوف أثناء العمل يمكن أن يجعلك أكثر رشاقة.

3 كيلو غرامات كل عام

وجدت الدراسة أيضا أن الوقوف لمدة 6 ساعات يوميا بدلا من الجلوس سوف يجعلك تفقدين حوالي 3 كيلو غرامات كل عام، لأن الجسم في حالة الوقوف يحرق مزيدا من السعرات الحرارية، بشرط عدم تغيير نظامك الغذائي أو تناول المزيد من الطعام.

قد تبدو فكرة الوقوف لفترات طويلة لكثير من العاملين أمرا صعبا وغير قابل للتنفيذ وخاصة بالنسبة لمن يعملون في وظائف مكتبية، لكن الدراسة تقول إنه بالنسبة للشخص الذي يجلس لمدة 12 ساعة في اليوم، فإنه إذا خفض وقت الجلوس إلى النصف فمن شأن ذلك أن يعطي فوائد كثيرة.

هناك فوائد صحية أخرى بالإضافة إلى فقدان الوزن. فالوقوف لا يحرق المزيد من السعرات الحرارية فقط، بل يرتبط ارتباطا وثيقا بالنشاط العضلي الإضافي الذي يزيد نسبة العضلات في الجسم، هو أمر هام جدا لانخفاض معدلات النوبات القلبية والسكتات الدماغية والسكري، وبالتالي فإن فوائد الوقوف يمكن أن تتجاوز السيطرة على الوزن.

وبالنسبة لأولئك الذين يتساءلون عما إذا كان جلوسهم خلف مكتبهم لوقت طويل يشكل خطرا فعليا على الصحة، فإن الجواب القاطع هو "لا"، خصوصا إذا كانوا يمارسون الرياضة بشكل منتظم. أما إذا كانت طبيعة العمل تقتضي الوقوف مطولا وليس الجلوس، مثل العمل كبائعة في محل أو غيرها من المهن التي تستدعي الوقوف فإن النصيحة عكسية، إذ تنصحهم الدراسة بالجلوس بين وقت وآخر مع رفع القدمين قليلا لعكس الدورة الدموية.

النتيجة التي تخلص إليها الدراسة هي ضرورة الموازنة في عملك بين الوقوف لساعات أو الجلوس لساعات. فالموازنة بينهما هي ما سيجعل صحتك أفضل.

اترك تعليقاً