خبير ألماني: الرياضة مهمة للمسنين أيضًا!

خبير ألماني: الرياضة مهمة للمسنين أيضًا!

متابعات

أكد العالم الرياضي الألماني توماس شرام على أهمية ممارسة الرياضة في الكِبر أيضا؛ إذ إنها تعمل على تقوية العضلات وخفض ضغط الدم المرتفع وتحد من خطر السقوط لديهم.

وأضاف شرام أن الرياضة تقي المسنين متاعب الظهر والمفاصل، كما أنها لا تقيهم الأمراض المزمنة، كالسكري المرتبط بالتقدم في العمر، فحسب، بل تسهم أيضا في علاجها، وذلك من خلال المزج بين تمارين تقوية العضلات ورياضات قوة التحمل، بالاشتراك مع التغذية الصحية.

وبالإضافة إلى ذلك، تتمتع الرياضة بتأثير إيجابي لمواجهة الاكتئاب، الذي عادة ما يهاجم المسنين؛ حيث أنها تعمل على تحسين الحالة النفسية والمزاجية لديهم.

porous-bones19

التمارين المائية مثالية

ومن جانبها، قالت الخبيرة الرياضية الألمانية كاترين كول إن التمارين المائية تعد مثالية للمسنين؛ إذ إنها تعمل على تنشيط حركية أجزاء الجسم كلا على حدة. كما يعد ركوب الدراجات الهوائية والمشي من الرياضات المناسبة للمسنين.

وأضافت كول أن الرقص يعمل على تدريب مهارات التناسق لدى المسنين بفضل الحركات الإيقاعية مع الموسيقى، ما يساعد المسنين على تنسيق المسارات الحركية في الحياة اليومية بصورة أفضل، وبالتالي يمكن الحد من خطر السقوط لديهم.

ولتحقيق نتائج إيجابية، ينبغي ممارسة الرياضة بمعدل مرتين على الأقل أسبوعيا، مع ممارسة الأنشطة الحركية خلال أيام الأسبوع الباقية، كصعود الدرج بدلا من المصعد.

الرياضة_وأثرها_على_المسنين

وقبل الشروع في ممارسة الرياضة ينبغي استشارة الطبيب؛ حيث ينبغي أولا إجراء تخطيط كهربائي للقلب لفحص الحالة الجسدية والقدرة على بذل المجهود. وبعد الحصول على الضوء الأخضر من الطبيب يمكن الانطلاق في ممارسة الرياضة.

وفي بعض الحالات ينبغي على المسنين التوقف عن ممارسة الرياضة، مثل المعاناة من اضطرابات نظم القلب أو ضيق في التنفس غير معلوم الأسباب أو الشعور بضغط في منطقة الصدر أو الشعور بآية آلام أو الشعور بإرهاق غير طبيعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com