ريجيم

ما هي وجبة البحر الأبيض المعدلة.. وكيف تساعدك على خسارة وزنك؟

هناك كثير من الوجبات التي تساعد على خفض الوزن بما فيها تلك المعروفة بوجبات "البحر الأبيض المتوسط" التي تعدّ من أفضل الوسائل لتحقيق هذا الهدف خاصة إذا ما اقترنت بممارسة التمارين الرياضية. إلا أن دراسة صحية صدرت في لندن السبت رأت أن  تناول وجبات البحر الأبيض المتوسط المعدّلة يمكن أن  تسرّع خفض الوزن والاحتفاظ بجسد نحيف وصحي في الوقت نفسه، مشيرة إلى أن هذه الوجبات المعدّلة تعتمد على الخضار أكثر من اللحم الأحمر. وأوضحت الدراسة أن نمط وجبات البحر الأبيض المتوسط يعدّ طريقة سهلة جدًا لخفض الوزن؛ نظرًا لأنها لا تعتمد على تقليص الأطعمة المفضّلة بشكل كبير بل تركز على

هناك كثير من الوجبات التي تساعد على خفض الوزن بما فيها تلك المعروفة بوجبات "البحر الأبيض المتوسط" التي تعدّ من أفضل الوسائل لتحقيق هذا الهدف خاصة إذا ما اقترنت بممارسة التمارين الرياضية.

إلا أن دراسة صحية صدرت في لندن السبت رأت أن  تناول وجبات البحر الأبيض المتوسط المعدّلة يمكن أن  تسرّع خفض الوزن والاحتفاظ بجسد نحيف وصحي في الوقت نفسه، مشيرة إلى أن هذه الوجبات المعدّلة تعتمد على الخضار أكثر من اللحم الأحمر.

وأوضحت الدراسة أن نمط وجبات البحر الأبيض المتوسط يعدّ طريقة سهلة جدًا لخفض الوزن؛ نظرًا لأنها لا تعتمد على تقليص الأطعمة المفضّلة بشكل كبير بل تركز على الطعام المستهلك وليس السعرات الحرارية.

وقالت الدكتورة ديبورا لي المشاركة في إعداد الدراسة التي نشرها "موقع الدكتور فوكس" البريطاني:"إن وجبة البحر الأبيض المتوسط الجديدة أي المعدّلة التي يطلق عليها الوجبات الخضراء تعتمد على ضرورة استهلاك أطعمة خضراء أكثر من اللحوم، طبعا الجميع سمع عن وجبة البحر المتوسط لكن هل سمعتم عن وجبة البحر المتوسط الخضراء."

وأضافت:"هي مماثلة للوجبة المعروفة لكن بدلًا من تناول اللحم الأحمر تعتمد هذه الوجبة على الحصول على البروتين من مصادر نباتية خضراء مثل الشاي الأخضر وطحالب مانكاي وهي نباتات مائية غنية بالبروتين ومن أفضل مصادر الغذاء للإنسان رغم أنها تعدّ من أصغر النباتات في العالم وتنبت في المستنقعات والبحيرات في مناطق آسيا وأمريكا."

img

ولفتت إلى أن طحلب "مانكاي" هو نبات ذو شكل بيضاوي صغير وليس له جذور أو أوراق أو سيقان، مشيرة الى أن الخصائص الموجودة في هذا الطحلب لها أهمية خاصة؛ لأنها تحتوي على نسبة عالية من البروتين.

وتابعت: "يحتوي هذا الطحلب على نسبة عالية جدًا من البروتين النباتي وعلى جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة، ومن المعروف أن الأحماض الأمينية الأساسية هي تلك التي لا يستطيع الجسم صنعها بمفرده ويجب أن يتغذى عليها من خلال الطعام."

وأشارت إلى أن البروتين يعدّ من العناصر الغذائية الأساسية لفقدان الوزن؛ إذ يمكن أن يساعد في تعزيز عملية التمثيل الغذائي ومن ثم تقليل الشهية؛ لافتة الى أن الأشخاص الذين لديهم معدل أيض أعلى يمكن أن يحرقوا سعرات حرارية أكثر.

وكشفت الدكتورة لي عن دراسة نشرت مؤخرًا وهي مبنية على تجربة شملت نحو 294 شخصا يعانون من السمنة وطلب منهم تناول وجبات البحر الأبيض المتوسط التقليدية والجديدة، لافتة إلى أنه تبين أن الأشخاص في المجموعة الأولى خسروا نحو 5.4 كيلوغرام من وزنهم خلال 6 أشهر، فيما انخفض وزن الأشخاص الذين تناولوا الوجبات الجديدة المعتمدة على النباتات بنحو 6.3 كيلوغرام.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً