الكيتو دايت.. هل هو فعلا الطريقة ال...

ريجيم

الكيتو دايت.. هل هو فعلا الطريقة السحرية الأسرع لخسارة الوزن؟

https://www.youtube.com/watch?v=Js9VaeW8BPw يحاول كثيرون الحصول على وزن مثالي وخسارة وزن بأسرع طريقة؛ ما يدفعهم إلى مشاركة قصص نجاحهم في تنزيله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن التركيز الأكبر كان خلال الفترة الأخيرة على نجاح نظام الكيتو دايت الذي يعدونه السحر الذي خلصهم من الوزن الزائد وخلال فترة وجيزة. وترى أخصائية التغذية روان منذر الجعبري، أن هذا النظام مما لا شك فيه يعد من الأنظمة الغذائية الأكثر تداولا بالفترة الأخيرة، ولكن هل هذا يعني أنه "دايت العصر" أم ماذا؟. وفي الإجابة عن هذا التساؤل، تقول إن ما لا يعلمه كثيرون أن الكيتو الدايت نظام غذائي طبي علاجي يوصف للأشخاص المصابين بأمراض الجهاز

يحاول كثيرون الحصول على وزن مثالي وخسارة وزن بأسرع طريقة؛ ما يدفعهم إلى مشاركة قصص نجاحهم في تنزيله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن التركيز الأكبر كان خلال الفترة الأخيرة على نجاح نظام الكيتو دايت الذي يعدونه السحر الذي خلصهم من الوزن الزائد وخلال فترة وجيزة.

وترى أخصائية التغذية روان منذر الجعبري، أن هذا النظام مما لا شك فيه يعد من الأنظمة الغذائية الأكثر تداولا بالفترة الأخيرة، ولكن هل هذا يعني أنه "دايت العصر" أم ماذا؟.

وفي الإجابة عن هذا التساؤل، تقول إن ما لا يعلمه كثيرون أن الكيتو الدايت نظام غذائي طبي علاجي يوصف للأشخاص المصابين بأمراض الجهاز العصبي والاضطرابات العصبية ومرضى التوحد، ومرضى الرعاش.

ويعتمد النظام الكيتوني على الدهون بشكل أساسي؛ لأن 75% من سعراته الحرارية تأتي من مصادر دهون، وما لا يتعدى 5% من الكربوهيدرات أو النشويات، والباقي من مصادر البروتين، ولكن قبل النظر إلى النتائج على متبع النظام أن يتأكد مما إذا كان يناسبه أم يضره.

ولكي يحصل الشخص على الإجابة المريحة والصحية، لا بد من زيارة الطبيب المختص، فهو الأقدر على تحديد ما إذا كان هذا النظام مناسبا أم لا، بناء على الفحوصات المخبرية التي يطلبها الطبيب منه، وبعد ذلك ينبغي عليه التوجه إلى أخصائي التغذية لترتيب الوجبات وتحديد احتياجاته والنظام الغذائي، ويتابع حالته أولا بأول.

محاذير الكيتو دايت

ما يجعل نظام الكيتو من الأنظمة التي يجب توخي الحذر أثناء اتباعها، وفق الجعبري، هو وجود محاذير عديدة لاتباعه؛ فمثلا الأشخاص المصابون بأمراض الكلى، وأمراض الكبد والسكري من النوع الثاني، والكوليسترول وغيرها من المشاكل الصحية يجب عليهم الحذر من اتباع الأنظمة الغذائية التي قد تزيد من تضررهم وزيادة سوء حالتهم الصحية.

كما يجب الانتباه إلى الأعراض الجانبية التي قد ترافق اتباع نظام الكيتو بالطريقة غير الصحيحة، والتي من الممكن أن تتطلب دخول مستشفى في بعض الأحيان، جراء تعرضهم لمشاكل في الجهاز الهضمي والإمساك الشديد والاستفراغ، بالإضافة إلى الصداع وغيرها من الأعراض.

مقابل ذلك، قد يكون اتباع نظام الكيتو هو الحل الأمثل للعديد من الأشخاص، لكن ما ننصح به دائماً في حال اتباعه بأن لا تتراوح المدة الزمنية ما بين 30 – 90 يوما، وفي بعض الحالات أن لا تزيد على 6 أشهر، بشرط عدم تجاوز هذه المدة لتجنب حدوث أي مشاكل صحية.

إن من أكثر المشاكل التي تواجه الأشخاص بعد الانتهاء من نظام الكيتو هو زيادة الوزن بشكل مضاعف بعد الوصول للهدف المرجو، والسبب هو عدم اتباع التسلسل الصحيح لدخول النظام والخروج منه.

بالنهاية، يجب الحذر من اتباع الأنظمة العشوائية، ولا مانع من اتباع نظام الكيتو بشرط موافقة الطبيب والمتابعة مع أخصائي التغذية المختص بالحالة للوصول إلى أفضل النتائج.

وعن الأخطاء التي يقع بها متبعو نظام الكيتو دايت، التقت "فوشيا" أخصائية التغذية روان منذر الجعبري لتوضح تفاصيل أكثر عنه.