للعروس.. احذري هذه المخاطر عند اتبا...

ريجيم

للعروس.. احذري هذه المخاطر عند اتباع حمية قاسية قبل الزفاف!

الكثير من المقبلات على الزواج يلجأن لعمل حمية غذائية قاسية بهدف إنقاص وزنهنّ وتغيير مقاسهنّ بوقت قياسي قبل موعد الزفاف للظهور بإطلالة تجذب الحاضرين لرشاقتهن. ولكنهن قد لا يعلمنَ حجم الخطر الذي سينتج عن هذا الدايت السريع والقاسي والذي يقوم بنسبة كبيرة منه على الحرمان من العناصر الغذائية المهمة. ضريبة هذا الدايت القاسي عن هذا الموضوع، بدأت المهندسة بنان العبادي حديثها بعدم ممانعة الحمية الغذائية التي تتبعها العروس قبل زفافها إن كانت ضمن أسس سليمة وتتوفر فيها العناصر الغذائية الضرورية. لكن عليها الوعي بأن الحمية الغذائية القاسية تقلل من كمية العناصر والفيتامينات والدهون الضرورية للجسم؛ ما يشكل خطرا شديدا على

الكثير من المقبلات على الزواج يلجأن لعمل حمية غذائية قاسية بهدف إنقاص وزنهنّ وتغيير مقاسهنّ بوقت قياسي قبل موعد الزفاف للظهور بإطلالة تجذب الحاضرين لرشاقتهن.

ولكنهن قد لا يعلمنَ حجم الخطر الذي سينتج عن هذا الدايت السريع والقاسي والذي يقوم بنسبة كبيرة منه على الحرمان من العناصر الغذائية المهمة.

ضريبة هذا الدايت القاسي

عن هذا الموضوع، بدأت المهندسة بنان العبادي حديثها بعدم ممانعة الحمية الغذائية التي تتبعها العروس قبل زفافها إن كانت ضمن أسس سليمة وتتوفر فيها العناصر الغذائية الضرورية.

لكن عليها الوعي بأن الحمية الغذائية القاسية تقلل من كمية العناصر والفيتامينات والدهون الضرورية للجسم؛ ما يشكل خطرا شديدا على صحتها ومناعتها وجسدها وجمالها قبل الزفاف.

جملة من الأضرار توردها العبادي، حال اتباع العروس حمية قاسية خلال مدة قصيرة، منها: قلة قدرتها على مقاومة الأمراض والإصابة بالعدوى كالرشح، وذلك بسبب نقص فيتامين (C) وغيره من الفيتامينات؛ ما ينعكس على إشراقة بشرتها.

من النتائج أيضا، أن تصبح عملية الأيض عندها سيئة بسبب انخفاض مستويات الطاقة، وبالتالي سوء الهضم؛ إذ إن الهضم السليم يتطلب كمية كافية من المياه والألياف الغذائية التي تحصل عليها من الغذاء الصحي؛ فيؤدي الحرمان إلى الانتفاخ والإمساك وعسر الهضم بسبب البقاء فترة طويلة دون تناول الطعام.

طول فترة الحرمان عن الطعام يغير مزاجها سلبا، وقد تُصاب بالغثيان، وتشنج العضلات، وانخفاض ضغط الدم، وقرحة المعدة المؤلمة، والغيبوبة بالذات إن كانت بدينة. إلى جانب إصابتها بالصداع والإرهاق والتعب بسبب التغير الخاطئ في كمية السعرات الحرارية بشكل مفاجئ وسريع من جهة، وبسبب النقصان في مستوى سكر الدم نتيجة التغذية السيئة من جهة أخرى.

البشرة والقوام 

الجميع يعلم، بأن نقص التغذية يساهم في تساقط الشعر وتكسُّره جراء نقص الفيتامينات كالبيوتين والثيامين الضروريْن لصحة الشعر، إلى جانب تأثُّر أظافرها إن لم تكن تتناول أغذية تحتوي على الحديد والزنك خلال الحمية القاسية، وهذا كله ينعكس على نفسيتها وجمالها وصحتها سلبا.

كما يقوم الجسم بسبب دايت الحرمان، ومن ثم نقص الحصول على الطاقة، بتكسير الدهون والبروتينات الموجودة بالعضلات للحصول على هذه الطاقة، وبالتالي خسارة العضل الذي يعطي القوام المشدود للمرأة؛ ما يؤدي إلى الحصول على قوام مترهل عكس النتيجة التي كانت تبحث عنها.

الخصوبة والجنين

لا يتوقف ضرر دايت الحرمان القاسي عند هذا الحد؛ إذ يؤثر على قدرة الإباضة ومستوى هرمونات الأنوثة، بحيث يستلزم للخصوبة زيادة هرمون الأستروجين والهرمون المنشط للجسم الأصفر، وتعتمد هذه الهرمونات على كمية السعرات الحرارية الجيدة، والنقص فيها يؤثر سلبا على صحة القلب والعظام بشكل دائم.

كما يسبب لجسمها الضعف والهزل، وبالتالي يمثل خطرا كبيرا على الحمل والجنين إذا تم الحمل بالأشهر الأولى من الزواج، ويؤدي نقص الفيتامينات إلى تشوهات جسدية وعقلية، لعدم حصول الجنين على القدر الكافي من حمض الفوليك وباقي المعادن.

أما بعد الانتهاء من دايت الحرمان القاسي قد تُصاب بخلل هرموني، يزيد من رغبة جسمها في اكتناز وتخزين الدهون بنسبة أكبر، ومن ثم الشعور بشراهة في الأكل بعد الزفاف.

أهم النصائح للعروس

كي تحقق العروس قبل زفافها الوزن المطلوب ونتائج إيجابية لا تؤثر سلبا على صحتها لا على المدى القريب ولا البعيد، تنصحها العبادي باتباع نظام غذائي صحي يقدمه لها أخصائيو التغذية، والبدء بالدايت الصحيح قبل أشهر من موعد زفافها للحصول على الوزن المثالي.

والابتعاد أيضا عن أي دايت حرمان، كالبرامج الغذائية الخاطئة التي تعتمد على السوائل فقط أو غيرها من الأنظمة الغذائية غير المتوازنة.

وأخيرا التركيز على ممارسة الرياضة للحصول على قوام مشدود وزيادة نسبة الحرق، والإكثار من شرب الماء والأطعمة الصحية كالخضار الورقية والفواكه كالحمضيات بصورة أكبر.