ريجيم البروتين.. ما هو؟ وكيف تستفيد...

ريجيم

ريجيم البروتين.. ما هو؟ وكيف تستفيدين منه؟

بينما قد تتصورين أنه لن يكون بمقدورك إنقاص وزنك الزائد مع استمرار تناول اللحم، البرغر أو الأجبان، فلك أن تعلمي أنه يمكنك بلوغ تلك الغاية باتباع نوعية الحميات منخفضة الكربوهيدرات والغنية بالبروتين كريجيم "أتكنز" أو "زون". وعن ريجيم البروتين الذي يمكن للمرأة أن تستفيد منه، يقول الباحثون واختصاصيو التغذية إن المرأة تحتاج لما لا يقل عن 50 غراما من البروتين يوميا، فيما يحتاج الرجل لحوالي 60 غراما، وأنه يمكن الحصول على تلك الجرعة الزائدة من البروتين من الفاصوليا، اللحوم، المكسرات، الحبوب، البيض، المأكولات البحرية، الجبن أو بعض المصادر النباتية التي من بينها فول الصويا. وغالبا ما تحد مثل هذه الحميات

بينما قد تتصورين أنه لن يكون بمقدورك إنقاص وزنك الزائد مع استمرار تناول اللحم، البرغر أو الأجبان، فلك أن تعلمي أنه يمكنك بلوغ تلك الغاية باتباع نوعية الحميات منخفضة الكربوهيدرات والغنية بالبروتين كريجيم "أتكنز" أو "زون".

وعن ريجيم البروتين الذي يمكن للمرأة أن تستفيد منه، يقول الباحثون واختصاصيو التغذية إن المرأة تحتاج لما لا يقل عن 50 غراما من البروتين يوميا، فيما يحتاج الرجل لحوالي 60 غراما، وأنه يمكن الحصول على تلك الجرعة الزائدة من البروتين من الفاصوليا، اللحوم، المكسرات، الحبوب، البيض، المأكولات البحرية، الجبن أو بعض المصادر النباتية التي من بينها فول الصويا. وغالبا ما تحد مثل هذه الحميات الغذائية من الكربوهيدرات مثل الحبوب، البقوليات، الفواكه وربما الخضروات.

وبخصوص الطريقة التي يعمل بها ريجيم البروتين، فحين نقلل مقدار ما نتناوله من كربوهيدرات، سرعان ما ينقص الوزن نظرا لأن الجسم يفقد مياها. ثم في ظل عدم وجود كربوهيدرات إضافية، يبدأ الجسم في حرق مزيد من الدهون بغية توليد الطاقة، وهو ما يؤدي بالتبعية لتسهيل فقدان الوزن، نظرا لقلة شعور الجسم بالجوع.

ونوه الباحثون إلى أنه بالإمكان خسارة الوزن باتباع ريجيم غني بالبروتين، ويمكن لك اختيار اللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان من أجل الحصول على ما يحتاجه الجسم من بروتينات، كما يمكن اكتشاف برنامج يشتمل على خضروات، ومن ثم لا يفوت الجسم ما يلزمه من ألياف وغيرها من العناصر الضرورية الأخرى.

ولكِ أيضا أن تعرفي أن أفضل النظم الغذائية الغنية بالبروتينات هي التي تركز على البروتينات الخالية من الدهون وتشمل بعض الكربوهيدرات، وذلك إلى جانب تجنب الوجبات الغنية باللحوم الدهنية والتأكد من إدراج الخضروات ضمن ما يتم تناوله من أطعمة.

كما نصح الباحثون بإمكانية الاستعانة بالأطعمة التالية:

- اللحم البقري الخالي من الدهون.

- الدجاج، مع ضرورة إزالة طبقة الجلد الخارجية، لأنها تحتوي على دهون مشبعة.

- الأسماك الغنية بالبروتينات والدهون الصحية.

- البيض الذي يعد مصدرا رخيصا وغنيا في نفس الوقت بالبروتين.

- التوفو، برغر الصويا وغيرها من الأطعمة التي تعتمد على فويا الصويا.

- البقوليات الغنية بالبروتينات والألياف.

- الحليب، الجبن والزبادي (يوفرون بروتينًا وكالسيوم لضمان تقوية العظام والحفاظ على صحة القلب)

- التأكد قبل شراء المنتجات المصنعة من حبوب كاملة أنها ليست غنية بالسكر أو بالدهون.

- الاهتمام بإضافة مقدار من الخضروات والفواكه.