ريجيم

تجدين صعوبة في بدء حميتكِ الصيفيّة؟.. أنتِ بحاجة لتدريب عقلكِ بهذه الخطوات!

تجدين صعوبة في بدء حميتكِ الصيفيّة؟...

محتوى مدفوع

تأملُ الفتيات خلال فصل الربيع، في خسارة الكيلوغرامات التي اكتسبنها في الشتاء، استعدادًا للصيف وحفلاته، وشواطئه ورحلاته، ولكن قد تجد بعضهنّ مشكلة في اتّباع حِمية الصيف، بسبب التغييرات الكيميائية التي تحدث للمخّ، وتدفعهنّ لتناول المزيد من الطعام. وأوضحتْ طبيبة الأمراض النفسية "لوريل ميلين"، أنّ مشكلات معظم الأشخاص مع الطعام، يكون سببها الجزء العاطفي في المخّ، وتحديدًا المسؤول عن الإجهاد والضغط العصبيّ، مضيفةً أنّ من أحد الأسباب الرئيسية التي تدفع الأشخاص لتناول المزيد من الطعام، واستعادة الوزن الذي خسروه، هو عدم تغييرهم للسلوك الذي دفعهم للشعور بالراحة من خلال الطعام. وأظهرتْ دراسة جديدة، أنّ تغيير طريقة التعامل مع الضغط والتوتّر، يغيّر

تأملُ الفتيات خلال فصل الربيع، في خسارة الكيلوغرامات التي اكتسبنها في الشتاء، استعدادًا للصيف وحفلاته، وشواطئه ورحلاته، ولكن قد تجد بعضهنّ مشكلة في اتّباع حِمية الصيف، بسبب التغييرات الكيميائية التي تحدث للمخّ، وتدفعهنّ لتناول المزيد من الطعام.

وأوضحتْ طبيبة الأمراض النفسية "لوريل ميلين"، أنّ مشكلات معظم الأشخاص مع الطعام، يكون سببها الجزء العاطفي في المخّ، وتحديدًا المسؤول عن الإجهاد والضغط العصبيّ، مضيفةً أنّ من أحد الأسباب الرئيسية التي تدفع الأشخاص لتناول المزيد من الطعام، واستعادة الوزن الذي خسروه، هو عدم تغييرهم للسلوك الذي دفعهم للشعور بالراحة من خلال الطعام.

وأظهرتْ دراسة جديدة، أنّ تغيير طريقة التعامل مع الضغط والتوتّر، يغيّر السلوك الغذائيّ، دون اتّباع نظام غذائيّ صارم، فوفقاً للدراسة، فإنّ مناطق المخّ التي تتحكّم في كيفية الإستجابة للضغط عبارة عن "دوائر" وسواء اخترنا تناول الطعام، أو اخترنا الانغماس في العمل، لمواجهة التوتر والضغط، أو المشي في الهواء الطلق لعدّة دقائق، ستكون طريقة إستجابتنا اليومية الجديدة، بمثابة إعادة تنشيط لطرق تغلبنا على التوتّر التي اعتدنا عليها منذ سنوات، أو عقود.

وكشفتْ الطبيبة "لوريل" عن طرق معتمدة على علم الأعصاب، تمكّنكِ من إعادة تدريب عقلكِ، وتغيير طريقة تفكيركِ في الطعام، وذلك من خلال  التدريب على تجاهل حساب عدد السعرات الحرارية، أو غرامات الحلوى التي نهرع إليها أثناء الغضب والتوتّر، والتركيز بدلاً من ذلك على الطعام الصحيّ، الذي يرضي رغبتنا في تناول الطعام، ويضمن لنا في الوقت ذاته خسارة الوزن.

وشدّدتْ الطبيبة على ضرورة التركيز على تغيير عادات المخّ، المسؤولة عن الإفراط في تناول الطعام وقت الشعور بالتوتّر، بجانب السعي لتغيير أنواع الطعام التي نعتمد عليها.

اترك تعليقاً