ريجيم

أشهر أكاذيب النساء للتغطية على إخفاقهنّ في إنقاص أوزانهن

أشهر أكاذيب النساء للتغطية على إخفا...

كثيرا ما نسمع تذمر النساء من إخفاقهنّ في التخلص من الوزن الزائد، ومحاولاتهن المريرة في إتباع كافة  أنواع الحميات الغذائية الصحية، والمعايير الصارمة، عسى أن تأتي هذه المجهودات أكلها، وتخلصهن من كابوس الأرداف المتضخمة، والأفخاذ المترهلة، والبطن البارزة، التي تحول دون إظهار رشاقتهن في زمن السوشيال ميديا والإطلالات المتميزة. لكن، هل يعقل أن تستعصي هذه الدهون على الحمية الغذائية الصحية؟ الحقيقة أن معظم النساء يغالطن أنفسهن ويرفضن الاعتراف بضعفهن أمام إغراء الوجبات السريعة، والرائحة الذكية للبيتزا المخبوزةن وأصابع الشوكولاتة التي لا تقاوم. فتجدهن يتخذن الأعذار الكاذبة، كلما طرح السؤال الصعب: "لماذا لم ينقص وزنك حتى الآن.. ألم تنفع معك الحمية

كثيرا ما نسمع تذمر النساء من إخفاقهنّ في التخلص من الوزن الزائد، ومحاولاتهن المريرة في إتباع كافة  أنواع الحميات الغذائية الصحية، والمعايير الصارمة، عسى أن تأتي هذه المجهودات أكلها، وتخلصهن من كابوس الأرداف المتضخمة، والأفخاذ المترهلة، والبطن البارزة، التي تحول دون إظهار رشاقتهن في زمن السوشيال ميديا والإطلالات المتميزة.

لكن، هل يعقل أن تستعصي هذه الدهون على الحمية الغذائية الصحية؟ الحقيقة أن معظم النساء يغالطن أنفسهن ويرفضن الاعتراف بضعفهن أمام إغراء الوجبات السريعة، والرائحة الذكية للبيتزا المخبوزةن وأصابع الشوكولاتة التي لا تقاوم. فتجدهن يتخذن الأعذار الكاذبة، كلما طرح السؤال الصعب: "لماذا لم ينقص وزنك حتى الآن.. ألم تنفع معك الحمية الأخيرة؟".

وإليك أشهر أنواع الأكاذيب التي تتفق النساء على استخدامها كسلاح في هذه الحالة:

- الحمية الجديدة ليست فعالة:

هذه أول كذبة تستعين بها المرأة للتغطية على إخفاقها في الريجيم، فتقرر أنه ينبغي استبدال الحمية بأخرى أكثر فعالية. صحيح أن الأجسام تتفاعل مع طبيعة الحمية وذلك تبعا لحركة الأيض وكمية الدهون المتراكة، لكن لا يعني هذا أن يظل الوزن ثابتا رغم تخفيض نسبة الدهون والسكريات والكاربوهيدرات المستهلكة.

- الوزن الزائد وراثة عائلية:

هذه الكذبة تناسب جداً السيدات اللواتي يعانين من السمنة في العائلة، فعندما تفشل الواحدة منهن في مقاومة العزائم والولائم العائلية المشبعة بالدهون، تقدم الحجج الواهية؛ بأن الوزن الزائد هو لعنة عائلية ووراثة لن تستطيع تغييرها.

- ليس لدي شحوم بل هذه عضلات:

هذه أطرف كذبة يمكن أن تدعيها المرأة عند فشلها الذريع في الريجيم. أيعقل أن تكون هذه الكميات الدهنية المتراكمة حول البطن عبارة عن عضلات؟ علميا لا، لأن العضلات لها حجم معين، لا يمكن أن يسبب انتفاخ الجسم بطريقة الوزن الزائد.

- فقدت بعض الوزن لكن بطني منتفخة بسبب الدورة الشهرية:

بطبيعة الحال هذه أكذوبة مؤقتة ولن تنطلي على الجميع، وستنجلي حالما ينقطع الطمث وتعود حليمة إلى حالتها القديمة، فينكشف السبب ويزول العجب.

- العيب في الفستان لأنه غير مخصر:

وهناك من تضع اللوم على الفستان وقصته الضعيفة، أو أنها أخطأت في اختيار الإطلالة المناسبة التي تحاكي شكل جسمها المميز، وخاصة ذلك الفستان المخصر الذي يظهر نحافة خصرها.

اترك تعليقاً