نظام الأكل الحدسي يغير مفهوم الحميات الغذائية

نظام الأكل الحدسي يغير مفهوم الحميات الغذائية

آمال أحمد

لاشك أن الحمية الغذائية نظام محير للغاية، فتارة يحذر المتخصصون من حساب السعرات الحرارية ويحثون على حسابها تارة أخرى، ونسمع كل يوم عن حمية غذائية جديدة منها المرتبطة بالماء والأخرى تكون وفقاً للحمض النووي، ما أوقعنا في حيرة من أمرنا أيهما نتبع و ما هو المفيد.

وفقاً لما ورد في صحيفة “إندبندت” البريطانية، فإن اتباع نظام غذائي يسمح بتناول ما تريدين بدون حساب السعرات الحرارية سيؤدي بالتأكيد إلى زيادة الوزن، ولكن إذا كنت تأكلين بشكل حدسي فيعتقد المتخصصون أن ذلك هو نظام جيد للغاية.

تدل التجارب التي توافق عليها الجميع أن هناك 10 مبادئ للأكل، لكن الأهم هو الرفض العقلي للنظام الغذائي، والاعتماد بصورة كبيرة على الخطط التي تقدم الأمل الكاذب لفقدان الوزن بسرعة وبسهولة وبشكل دائم، مع أن الأنسب هو احترام رغبتك في تناول الطعام لعمل السلام النفسي مع الغذاء من خلال فهم طبيعتك ومعرفة ما هو جيد وما هو سيء، الأمر الذي يعزز بكل بساطة نبذ العادات السيئة.

وتقول كل من “إيفلين تريبول”، و”آليس ريش” أخصائيات التغذية بالولايات المتحدة : “إن فكرة نظام الأكل الحدسي تكمن في التخلي عن اتباع نظام غذائي بعينه على المدى الطويل، والنظر بعقلانية تجاه الغذاء والتغذية، كما يمكن لأي شخص أن ينشئ علاقة صحية بين طعامه وما يمليه عليه العقل للتمييز بين المشاعر الجسدية والعاطفية واكتساب شعور حكمة الجسم”.

ويضيف الخبراء: “يتزامن مع هذه الطريقة احترام المعدة، بمعنى أن تعرفي متى تشعرين بالارتياح والشبع بدلاً من حشو معدتك دون داع، وبالتالي تكون حميتك الغذائية قائمة على احترام المشاعر دون الاستهلاك المفرط للطعام، وهو ما نقصده بالأكل الحدسي وبالتالي يشجعك على ممارسة الرياضة، ولكن قد يختلف الأمر بالنسبة لأولئك الذين يتبعون نظاماً غذائياً مشدداً”.

هذا النهج من وجهة نظر علم النفس وعلم وظائف الأعضاء يوفر الكثير من الراحة ويجيب عن تساؤلات عديدة من أجل الحفاظ على وزن صحي.

ومع ذلك يحذر ميلر بأن الأكل الحدسي ليس حلاً سحرياً و يعتمد فقط على قوة الإرادة، وينصح باتخاذ هذا النهج دون استشارة طبية، إلا في حالات معينة تحتاج للتشخيص الطبي مثل مرضى السكري والقلب أو أمراض أخرى، وقد يكون هناك بعض المجموعات المعرضة للخطر مثل النساء الحوامل والأطفال الصغار وكبار السن والنباتين ومتبعي النظام الغذائي النباتي، لذا عليهم جميعاً أن يقل التزامهم بهذا النهج لضمان تلبية احتياجاتهم الغذائية”.

و أخيراً ينصح الخبراء باختيار ما تأكلينه بناء على فهمك لطبيعة جسمك ولاحتياجاته من الغذاء، مع الموازنة بين العناصر الغذائية وكذلك اتباع عادات صحية، وأن تعتمدي على حدسك عندما يكون هذا هو الخيار الأمثل بالنسبه لك، كما عليك تجنب الإجهاد المرتبط بالأكل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com