عادات المشاهير

صور توضّح أحد أسرار بقاء جنيفر لوبيز في المقدمة حتى اليوم!

ربما لم تأتِ تلك الرشاقة والحيوية التي تتمتع بهما النجمة جنيفر لوبيز من فراغ، بل حققتها بكل تأكيد نتيجة عمل متواصل، وجهد مكثّف على صعيد ممارسة التمرينات الرياضية. فرغم اقترابها من سن الـ50 وكونها أم لطفلين توأم (ماكسيميليان دافيد وايمي ماريبيل)، إلا أنّ لوبيز ما زالت تثبت مدى حيويتها، وخفة حركتها في كل الحفلات التي تقوم بإحيائها. وبالإضافة لموهبتها ونجاحاتها في مجالي الغناء والتمثيل، فهي أيضاً من النوع الذي يهتم بمسألة الرشاقة، التي تعتبر من ضمن أسرار نجاحها، واستمرارها بهذا التميّز حتى الآن. ونرصد لك في هذه الصور مجموعة من اللحظات التي تبين لكِ مدى اهتمام وحرص لوبيز على ممارسة

ربما لم تأتِ تلك الرشاقة والحيوية التي تتمتع بهما النجمة جنيفر لوبيز من فراغ، بل حققتها بكل تأكيد نتيجة عمل متواصل، وجهد مكثّف على صعيد ممارسة التمرينات الرياضية.

فرغم اقترابها من سن الـ50 وكونها أم لطفلين توأم (ماكسيميليان دافيد وايمي ماريبيل)، إلا أنّ لوبيز ما زالت تثبت مدى حيويتها، وخفة حركتها في كل الحفلات التي تقوم بإحيائها.

وبالإضافة لموهبتها ونجاحاتها في مجالي الغناء والتمثيل، فهي أيضاً من النوع الذي يهتم بمسألة الرشاقة، التي تعتبر من ضمن أسرار نجاحها، واستمرارها بهذا التميّز حتى الآن.

ونرصد لك في هذه الصور مجموعة من اللحظات التي تبين لكِ مدى اهتمام وحرص لوبيز على ممارسة الرياضة في كثير من الأوقات، دون أنْ تتكاسل أو تعطل روتينها المعتاد، وذلك لكي تضمن لنفسها البقاء في المقدمة.

اترك تعليقاً