متى تقدمين الحلويات لطفلك خلال اليوم؟

صحة الطفل

متى تقدمين الحلويات لطفلك خلال اليوم؟

قد تجد كثير من الأمهات أنفسهن في حيرة حين يرغبن في معرفة التوقيتات التي يجب أن يُقَدِّمن فيها الحلويات لأطفالهن خلال اليوم. ولعل أكثر ما يثير حيرتهن هو اختيار التوقيت الذي يكون مناسبا للأطفال، ويعود عليهم بالنفع، دون أن يتعرضوا بسبب ذلك لأي تداعيات أو آثار جانبية. والخبر الجيد بهذا الصدد هو أن معظم الأطفال يكونون انتقائيين في تناولهم للطعام بمرحلة ما من أعمارهم، فأحيانا يرفضون الأطعمة مرات كثيرة وأحيانا يأكلون نفس الأطعمة مرارا وتكرارا، رغم أن ذلك قد لا يكون مريحا بشكل كبير عند مشاهدة طبق دجاج تايلاندي سليم. وإن كُنتِ واحدة من الأمهات اللواتي لا يعرفن التوقيت الأمثل

قد تجد كثير من الأمهات أنفسهن في حيرة حين يرغبن في معرفة التوقيتات التي يجب أن يُقَدِّمن فيها الحلويات لأطفالهن خلال اليوم. ولعل أكثر ما يثير حيرتهن هو اختيار التوقيت الذي يكون مناسبا للأطفال، ويعود عليهم بالنفع، دون أن يتعرضوا بسبب ذلك لأي تداعيات أو آثار جانبية.

والخبر الجيد بهذا الصدد هو أن معظم الأطفال يكونون انتقائيين في تناولهم للطعام بمرحلة ما من أعمارهم، فأحيانا يرفضون الأطعمة مرات كثيرة وأحيانا يأكلون نفس الأطعمة مرارا وتكرارا، رغم أن ذلك قد لا يكون مريحا بشكل كبير عند مشاهدة طبق دجاج تايلاندي سليم.

وإن كُنتِ واحدة من الأمهات اللواتي لا يعرفن التوقيت الأمثل الذي يمكنك أن تقدمي فيه الحلويات لأطفالك خلال اليوم، فلا داعي للقلق؛ إذ كشف خبراء وباحثون أن إدراج ثمة تغيير بسيط بنظام الأكل المتبع قد يوفر على الأمهات الكثير في سبيل تحديد وقت تناول الحلوى خلال اليوم.

تقديم الحلويات مع وجبة العشاء

img

رغم أننا قد نكون على دراية بتلك المعلومة، لكن خبيرة التغذية، جينفر أندرسون، خرجت لتؤكد من جديد أن استخدام الحلويات بغرض إغراء الطفل ليتناول وجبته قد يتسبب في إحجامه فعليا عن تناول الطعام.

وتابعت جينفر حديثها بالقول "أي وقت تستخدمين فيه نوعا معينا من الطعام كمكافأة قد يجعل ذلك الطعام المكافأة أكثر رغبة، وهو ما يعني أنه يجعل الأطفال أكثر ميلا لتناول الحلويات مقارنة بأي وقت مضى، وليس هذا فحسب، بل يجعلهم أقل رغبة في تناول الأطعمة الأخرى".

وبمعنى آخر، إن استعنت بالحلويات كطريقة لحث طفلك على تناول البروكلي، فسيعمل ذلك على تعزيز قيمة الحلويات، والتقليل في الوقت نفسه من قيمة الأطعمة الأخرى، وتحولها لأطعمة لا تستحق الأكل.

ولهذا أوصت جينفر بتقديم الحلوى للأطفال مع الوجبة نفسها، موضحة أنها كانت تتبع تلك الطريقة بنفسها مع أسرتها؛ إذ كانت تُدرِج قطعة حلوى صغيرة مع وجبة العشاء وتخبر الجميع بهذا الأمر.

وواصلت جينفر بقولها إنه حتى وإن تسبب ذلك في قيام الأطفال بطلب المزيد من الحلوى، فإن هذا السيناريو قد يحدث في البداية فقط، وحينها يمكن للأم أن ترد عليهم بقولها "هذا كل ما كان متوافرا لتلك الوجبة"، وسيتوقفون في الأخير عن طلب المزيد من الحلوى، وسيضطرون بعدها لتناول المزيد من الأطعمة الأخرى المقدمة لهم في الأطباق الخاصة بالوجبة.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً