ما سبب معاناة الأطفال من تسوس الأسن...

صحة الطفل

ما سبب معاناة الأطفال من تسوس الأسنان وهشاشة العظام؟

على الرغم من الرعاية الطبية والتغذية الجيدة التي يتلقاها الأطفال منذ صغرهم، إلا أنهم يعانون كثيرا من تسوس الأسنان وصغر حجم الفك وضعف البنية وهشاشة العظام، في حين أن الأطفال في جنوب أفريقيا مثلاً، وبالرغم من سوء التغذية والفقر وعدم الاهتمام إلا أن أسنانهم قوية وسليمة وحجم الفك طبيعي مع قوة العظام والبنية. ما السبب في ذلك؟ عن هذا التساؤل يجيب أخصائي التغذية العلاجية والكيمياء الحيوية والميكروبيولوجي الدكتور مصطفى الشريف بالقول إن التغذية الجيدة ليست بكمية الأكل ولا بكثرة تناول الألبان واللحوم والفطائر والمخبوزات الشهية، ولكن التغذية الجيدة لها شروطها. ففي حين أن البلاد الفقيرة كجنوب أفريقيا وغيرها تعتمد في

على الرغم من الرعاية الطبية والتغذية الجيدة التي يتلقاها الأطفال منذ صغرهم، إلا أنهم يعانون كثيرا من تسوس الأسنان وصغر حجم الفك وضعف البنية وهشاشة العظام، في حين أن الأطفال في جنوب أفريقيا مثلاً، وبالرغم من سوء التغذية والفقر وعدم الاهتمام إلا أن أسنانهم قوية وسليمة وحجم الفك طبيعي مع قوة العظام والبنية.

ما السبب في ذلك؟

عن هذا التساؤل يجيب أخصائي التغذية العلاجية والكيمياء الحيوية والميكروبيولوجي الدكتور مصطفى الشريف بالقول إن التغذية الجيدة ليست بكمية الأكل ولا بكثرة تناول الألبان واللحوم والفطائر والمخبوزات الشهية، ولكن التغذية الجيدة لها شروطها.

ففي حين أن البلاد الفقيرة كجنوب أفريقيا وغيرها تعتمد في غذائها على الخضراوات لرخص ثمنها وسهولة الحصول عليها، ويقل استهلاكهم للحوم والألبان والأغذية المعلبة والمحفوظة لارتفاع ثمنها وعدم توفرها، إلا أن اعتمادهم على الخضراوات وبعض الحبوب أعطى أجسامهم كل ما تحتاجه من العناصر الغذائية الأساسية والفيتامينات والأملاح المعدنية التي ساهمت في قوة بنيتهم وصلابة عظامهم وجمال أسنانهم وتناسقها.

فالخضراوات تحتوي على ما يحتاجه الجسم من الفيتامينات والأملاح المعدنية الأساسية لنموه وصحته، كما أنها تحافظ على قلويته، فلا يحتاج لاستهلاك الكالسيوم الموجود في العظام والأسنان لمعادلة الحموضة فيه، كما يحدث معنا ومع الأطفال حينما يتناولون اللحوم والسكريات والنشويات بكثرة مع قلة ما نتناوله من الخضراوات اللازمة لمعادلة هذه الحموضة كي يستطيع الجسم القيام بالعمليات الحيوية المختلفة، بحسب الشريف.

أما في الوقت الحاضر، فقد أصبح الغذاء بشكل عام يعتمد على المواد والأطعمة التي تزيد من حموضة الدم كالبيتزا والبرغر والشيبس والمعلبات المليئة بالكيماويات والمواد الحافظة، وكل هذه الأشياء تزيد من حموضة الجسم جدا؛ فيضطر لاستخدام الكالسيوم الموجود في العظام والأسنان لمعادلة هذه الحموضة؛ فتضعف الأسنان والعظام ونعاني مما نعاني منه من ضعف البنية وتسوس الأسنان.

ما الحل؟

ما ينصح به الأخصائي الشريف التركيز على التوازن في الطعام والاعتماد على الخضراوات كجزء أساسي في التغذية، إلى جانب الاعتدال في تناول اللحوم والسكريات والنشويات، والابتعاد عن الأطعمة المحفوظة وتناول الأطعمة الطازجة، مع تجنب المقليات قدر المستطاع للحفاظ على قلوية الجسم، وليعمل بصحة ونشاط ومناعة قوية وطاقة عالية.


 

قد يعجبك ايضاً