"كورونا" يسبب حمى التهابية مميتة لد...

صحة الطفل

"كورونا" يسبب حمى التهابية مميتة لدى بعض الأطفال!

كشفت دراسة بريطانية جديدة أن فيروس "كورونا" المستجد يظهر كمتلازمة التهابية مميتة لدى بعض الأطفال المصابين؛ إذ توصلت الدراسة التي أجريت على 8 حالات لأطفال دخلوا العناية المركزة بعد الإصابة بمتلازمة الالتهاب المرتبط بكورونا إلى أن الأطفال كان لديهم أجسام مضادة للفيروس؛ مما يدل على أنهم كان لديهم الفيروس سابقًا، غالبًا دون ظهور أعراض. وبالرغم من أن جميع الاختبارات الخاصة بهم أظهرت وجود الأجسام المضادة للفيروس، إلا أن النتائج كانت سلبية في اختبارات المسحة أثناء وجودهم في المستشفى، مما فسره الباحثون إلى احتمالية أن تكون الأعراض جزءًا من تأخر الاستجابة المناعية للعدوى لدى الأطفال. وقال الباحثون إن الدراسة تدعم الفرضية

كشفت دراسة بريطانية جديدة أن فيروس "كورونا" المستجد يظهر كمتلازمة التهابية مميتة لدى بعض الأطفال المصابين؛ إذ توصلت الدراسة التي أجريت على 8 حالات لأطفال دخلوا العناية المركزة بعد الإصابة بمتلازمة الالتهاب المرتبط بكورونا إلى أن الأطفال كان لديهم أجسام مضادة للفيروس؛ مما يدل على أنهم كان لديهم الفيروس سابقًا، غالبًا دون ظهور أعراض.

وبالرغم من أن جميع الاختبارات الخاصة بهم أظهرت وجود الأجسام المضادة للفيروس، إلا أن النتائج كانت سلبية في اختبارات المسحة أثناء وجودهم في المستشفى، مما فسره الباحثون إلى احتمالية أن تكون الأعراض جزءًا من تأخر الاستجابة المناعية للعدوى لدى الأطفال.

وقال الباحثون إن الدراسة تدعم الفرضية التي تُشير إلى أن فيروس "كورونا" هو السبب في ذلك، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

img

وكان قد تم علاج جميع الأطفال الذين تراوحت أعمارهم بين 4 و 14 عامًا في العناية المركزة في مستشفى "إيفيلينا لندن" للأطفال، وتوفي أحدهم وهو صبي كان عمره 14 عامًا بسبب سكتة دماغية.

وبالنسبة لباقي الأطفال، فكانوا يعانون من السمنة المفرطة وستة منهم كانوا من المجتمعات غير البيضاء في بريطانيا (الأشخاص أصحاب البشرة السمراء أو الآسيوية أو الأقليات العرقية) وعانى جميعهم من حمى شديدة وطفح جلدي وألم في الأطراف وقيء وإسهال.

وكانت إحدى السمات السريرية الشائعة هي التهاب القلب والأوعية الدموية، مما تسبب في إصابة أحد الأطفال بـ "تمدد الأوعية التاجية" بعد خروجه من المستشفى.

وأوضحت الدراسة والتي قادتها استشاري طب الأطفال، الدكتورة شيلي ريبهاغن أيضًا أن 12 طفلاً آخرين كانوا يعانون من أعراض مشابهة تم علاجهم منذ ذلك الحين.

ومن جانبه، قال الدكتور جيريمي روسمان، عالم الفيروسات بجامعة كينت، إن النتائج "مقلقة للغاية".

وكانت قد أرسلت الخدمة الصحية الوطنية في بريطانيا، تنبيهًا عاجلًا إلى الأطباء يُحذر من أن هذه الأعراض مشابهة لمرض كاواساكي (مرض نادر يسبب التهابًا في جدران الأوعية الدموية ويمكن أن يؤدي إلى تمدد الأوعية الدموية والنوبات القلبية).


 

قد يعجبك ايضاً