طفلكِ يكره شرب الماء.. كيف ترغمينَه...

صحة الطفل

طفلكِ يكره شرب الماء.. كيف ترغمينَه على شربه بكثرة؟

ربما تلاحظ الأم أحيانًا أنَّ طفلها لا يشرب الكثير من الماء، لا بشكلٍ عام ولا بعد تناول الأطعمة التي تُشعرِ أيَ شخصٍ بالعطش. وهذا ما يفرض عليها، كما تبيّن أخصائية التغذية، ناديا أبو زيدية، إدراك المشكلة مبكرًا كي لا يصبح عرضة للإصابة بالأمراض، خصوصًا أنَّ مناعة جسمه ضعيفة وغير قادرةٍ على مقاومة أي مرض، فيما تسبب قلة شرب الماء جفافًا في جسمه وهذا بحد ذاته مشكلةٌ كبيرة. فوائد إكثار الطفل من شرب الماء ما نوّهت إليه أبو زيدية أهميّة تنبُّه كل أم لموضوع شرب طفلها للماء، خصوصًا إن غفلَ عن شربه جراء انشغاله في اللعب أو الدراسة، من خلال المبادرة

ربما تلاحظ الأم أحيانًا أنَّ طفلها لا يشرب الكثير من الماء، لا بشكلٍ عام ولا بعد تناول الأطعمة التي تُشعرِ أيَ شخصٍ بالعطش.

وهذا ما يفرض عليها، كما تبيّن أخصائية التغذية، ناديا أبو زيدية، إدراك المشكلة مبكرًا كي لا يصبح عرضة للإصابة بالأمراض، خصوصًا أنَّ مناعة جسمه ضعيفة وغير قادرةٍ على مقاومة أي مرض، فيما تسبب قلة شرب الماء جفافًا في جسمه وهذا بحد ذاته مشكلةٌ كبيرة.

فوائد إكثار الطفل من شرب الماء

img

ما نوّهت إليه أبو زيدية أهميّة تنبُّه كل أم لموضوع شرب طفلها للماء، خصوصًا إن غفلَ عن شربه جراء انشغاله في اللعب أو الدراسة، من خلال المبادرة بتقديم أكواب الماء طوال النهار وبعد تناوله الطعام، إلى متابعته بصورةٍ مستمرة؛ إذ يساعد الماء على نقل الغذاء والأكسجين إلى خلايا جسمه، وبالتالي التخلص من الفضلات عن طريق الدم الذي يتكوّن بمعظمه من الماء، كما ينقل الأنزيمات الهاضمة عبر الجهاز الهضمي من أجل هضم الطعام وتحطيمه ليُوزَّع على كافة أنحاء جسمه.

كما يساعده شرب الماء في المحافظة على درجة حرارة جسمه الطبيعية، وصحة مفاصله وحركتها، لكون الماء واحدًا من مكوّنات السائل الموجود بين المفاصل، والحفاظ على رطوبة فمه؛ فاللعاب الذي يرطب الفم يتكون أساسًا من الماء ومن دونه سيُصاب بجفاف الفم.

ويجب إرغامه على شربه من أجل الحرص على صحة عينيْه وأذنيْه وأنفه وحنجرته؛ لأنَّ الماء مكوِّن من مكونات المخاط الذي يبطّن هذه الأعضاء.

كيفية إقناعه بشرب الماء

img

عن كيفية إقناع الطفل بشرب الماء، أوضحت أبو زيدية عدة طرقٍ إن لجأت لها الأم، فإنّه سيرغب شربه، منها: تذكيره الدائم بمدى أهمية الماء لصحة جسمه ونموّه.

وكذلك وضع الماء في كوب يختلف في شكله وحجمه عن الكوب الذي يشرب فيه الحليب، إلى جانب إحضار أكواب ملونة وسهلة الحمل، تجذبه وترغِّبه بشرب الماء على أن تكون الكمية قليلة ثم العمل على زيادتها تدريجيًا.

ومن الطرق الأخرى، إضافة منكّهات إلى الماء مثل: العسل أو الليمون أو عصير البرتقال لتشجيعه أكثر، ووضع زجاجة من الماء في الأماكن التي يتواجد فيها، مع أهمية التركيز على شرب أفراد الأسرة للماء أمامه باستمرار لكي يقلدهم.

وانتهت أبو زيدية إلى ضرورة متابعته بعد العودة من المدرسة عما إذا شرب عبوة الماء الموجودة في الحقيبة المدرسية أم نسيَها، ومن ثم مكافأته إذا شربها كلها، حتى يتعوّد على طلب الماء بنفسه، من أجل الحصول على مكافآت أكثر.