خبراء يحذرون: شرب الماء لحديثي الول...

صحة الطفل

خبراء يحذرون: شرب الماء لحديثي الولادة قد يقتلهم!

الحرصُ على شرب الماء خطوة أساسية وخاصةً في أيام الصيف الحارة، ومع اشتداد موجة الحر حاليًا لا غنى عن الماء سواءً للكبار أو الأطفال، لكن رغم أنه من الطبيعي أن تمنحي رضيعك الماء لترطيبه في تلك الأيام الحارة، إلا أن الخبراء يحذرونكِ من ذلك. فبحسب الخبراء، منحك الماء لرضيعك حديث الولادة قد يكون قاتلًا، وذلك لأن أقل كمية من الماء يمكنها أن تؤثر على توازن الماء في جسم صغيرك. كشف خبراء صحيفة "ذا صن" البريطانية، أن منح الماء للرضع الأقل من 6 أشهر قد يؤدي إلى إرهاق أو زيادة الحمل على الكلى مما يؤدي إلى حالة خطيرة تُدعى "نقص صوديوم

الحرصُ على شرب الماء خطوة أساسية وخاصةً في أيام الصيف الحارة، ومع اشتداد موجة الحر حاليًا لا غنى عن الماء سواءً للكبار أو الأطفال، لكن رغم أنه من الطبيعي أن تمنحي رضيعك الماء لترطيبه في تلك الأيام الحارة، إلا أن الخبراء يحذرونكِ من ذلك.

فبحسب الخبراء، منحك الماء لرضيعك حديث الولادة قد يكون قاتلًا، وذلك لأن أقل كمية من الماء يمكنها أن تؤثر على توازن الماء في جسم صغيرك.

كشف خبراء صحيفة "ذا صن" البريطانية، أن منح الماء للرضع الأقل من 6 أشهر قد يؤدي إلى إرهاق أو زيادة الحمل على الكلى مما يؤدي إلى حالة خطيرة تُدعى "نقص صوديوم الدم".

ويُوضّح الأطباء أن الكلى تكون غير ناضجة عند الرضع الأقل من 6 أشهر، واستهلاكهم الماء قد يُسبّب تسممًا وذلك نتيجة عدم التوازن في إحدى مواد الـ"الالكتروليت" مثل الصوديوم، الأمر الذي قد يؤدي إلى عدة مضاعفات بما في ذلك الوذمة الدماغية وهي تراكم المياه داخل أو خارج خلايا المخ وفي بعض الحالات ينتهي الأمر بموت الرضيع.

img

بالإضافة إلى ذلك، يؤثّر منح الماء للرضيع على قدرته في الحصول على التغذية الكافية لأن بطن الرضيع صغيرة للغاية ويمكن أن تمتلئ بالماء مما يُصعّب عليه الحصول على التغذية.

ولذلك، يوصي الخبراء بتجنُّب منح الماء للرضيع البالغ عمره 6 أشهر أو أقل مع الاعتماد فقط على الرضاعة الطبيعية أو الأغذية البديلة للحليب فقط، حيث إن حليب الأم غني بما يحتاجه الرضيع من مغذيات.

وأشار الأطباء أيضًا إلى أهمية إبقاء الرضع أقل من 6 أشهر، بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة، كما قدّموا عدة نصائح بشأن الحفاظ على رطوبة رضيعك خلال موجة الحر، مثل الحرص على اختيار الفراش وملابس الرضيع من خامات طبيعية وألوان فاتحة، وتجنُّب أنواع الفراش والمراتب المقاومة للماء، لأنها قد تسبب في تعرُّق طفلك، بالإضافة إلى تجنب توجيه المروحة مباشرة على الطفل، مع الحرص على تحميم طفلك بماء بارد قبل النوم، فذلك سيساعد في خفض حرارته ويمنحه نومًا هادئًا دون قلق، وإذا لاحظتِ أن طفلك أصبح غاضبًا أو يكافح من أجل النوم حتى بعد فترة من وضعه في فراشه، ضعي قطعة قماش رطبة على جبينه لفترة قصيرة فذلك سيُهدّئه.