الرسوم المتحرّكة.. كيف تؤثّر على تغ...

صحة الطفل

الرسوم المتحرّكة.. كيف تؤثّر على تغذية طفلكِ بشكل أفضل؟

تقومُ شركات الأغذية "غير المرغوبة" بخطواتٍ ذكية، كي يتم تناولها من قبل الأطفال، وذلك باستخدام شخصيات الرسوم المتحركة لتسويق منتجاتها، لمعرفتها أن ميول الطفل يتجه نحو الأطعمة، التي تحتوي على ملصق كاريكاتوري مفضّل، حتى لو كانت خيارًا غير صحي. بالمقابل، يمكن وبشدة إقناعهم بتناول خيارٍ صحي كالفاكهة، من خلال ربطها بشخصية الرسوم المتحركة، جرّاء ارتباط تسويق الأطفال بعلم النفس. لذلك، دائمًا ما يستشير المسوّقون علماء النفس من أجل فهمٍ أفضل لرغباتِ وحاجات الأطفال، وكيفية تقديم المنتجات الغذائية، كما تبيّن اختصاصية التغذية فوزية جراد. وتضيفُ جراد، غالبًا ما يتم ربط المنتجات الأقل قيمة من الناحية الغذائية، كالبطاطا المقلية والحلويات، وغيرها من

تقومُ شركات الأغذية "غير المرغوبة" بخطواتٍ ذكية، كي يتم تناولها من قبل الأطفال، وذلك باستخدام شخصيات الرسوم المتحركة لتسويق منتجاتها، لمعرفتها أن ميول الطفل يتجه نحو الأطعمة، التي تحتوي على ملصق كاريكاتوري مفضّل، حتى لو كانت خيارًا غير صحي.

بالمقابل، يمكن وبشدة إقناعهم بتناول خيارٍ صحي كالفاكهة، من خلال ربطها بشخصية الرسوم المتحركة، جرّاء ارتباط تسويق الأطفال بعلم النفس. لذلك، دائمًا ما يستشير المسوّقون علماء النفس من أجل فهمٍ أفضل لرغباتِ وحاجات الأطفال، وكيفية تقديم المنتجات الغذائية، كما تبيّن اختصاصية التغذية فوزية جراد.

وتضيفُ جراد، غالبًا ما يتم ربط المنتجات الأقل قيمة من الناحية الغذائية، كالبطاطا المقلية والحلويات، وغيرها من الوجبات الخفيفة، ذات السعرات الحرارية المرتفعة، والتي تكون محطّ انتباه للأطفال، بالرسوم المتحركة لتأثيرها في إقناعهم والرغبة بشرائها، عند التسوّق مع عائلتهم.

كما أثبتت الرسوم المتحركة قدرتها، على جذب الطفل لأغذيةٍ معينة، سواءً كانت صحية أو غير صحية، لذلك من الأجدى والأنفع أن يتم تطبيق ملصقات الرسوم المتحركة على الأغذية الكثيفة بالعناصر الغذائية، التي تعززُ نموه الذهني والجسدي وصولاً للصحة التامة، وإن كان يكرهها وشهيته منغلقة نحوها، لكون تلك الرسوم تمثل أداةً تشجيعية قوية لزيادة استهلاك الأطعمة من قِبل كل الأطفال تقريبًا.

فمن خلال وضع ملصق للشخصية الكرتونية المفضّلة لدى الأطفال على منتج معين كالفاكهة مثلاً، فإن تلك الشخصية تؤثر على تصورهم عن مدى تناول هذا المنتج؛ فالأطفال الذين يرفضون الفاكهة بشكل اعتيادي، كخيارٍ للوجبات الخفيفة، سيتم إقناعهم بسهولة لاختيار تلك الفاكهة، لوجود الملصق الكرتوني المفضل لديهم، ما يؤدي لاحقًا إلى تحسين القيمة الغذائية لطعامهم، واختيار طعامهم بأنفسهم أيضًا.

حلول سهلة

img

لذلك، ترى جراد، أهمية تركيز الأهل على غرس عادات الأكل الصحية، في وقتٍ مبكر عند الطفل، ليتمكّن من اتخاذ خياراتٍ صحية بشأن الطعام الذي يحافظ على سلامته، من الأمراض المزمنة، وتجنبُ العواقب المستقبلية لأي خيارٍ يضرُ بصحته.

وبهذه الطريقة، وفق جراد، سيتجاهل الوجبات الخفيفة، المكوّنة من الشيبس، والشوكولاتة، والحلوى، بشتى أنواعها، والمعروفة ذات العلامات التجارية الشهيرة، واستبدالها بالفاكهة أو الخضار أو الألبان إذا أُلصقت عليها الرسوم المتحركة المفضلة لديه.