صحة الطفل

طفلكِ يهوى أكل الأرز بشكل يومي.. هل يُؤثّر ذلك على صحته سلبًا؟

طفلكِ يهوى أكل الأرز بشكل يومي.. هل...

يعتبرُ الاهتمام بطعام الأطفال خلال سنّ المدرسة من أصعب الأمور التي تتعامل معها الأم، وهناك بعض الأطفال الذين يُفضّلون تناول نوع معين من الطعام كالأرز، فيما يتجاهلون أطعمة أخرى. طفلكِ والأرز يعتبرُ الأرز بشكل عام الأسهل للهضم بالنسبة للأطفال، ولا يُسبب أيّ حساسية لديهم، كما تفعل المنتجات المُستخرجة من القمح، وقد تكون هذه من أسباب رغبتهم بالأرز أكثر، كما تقول اختصاصية التغذية المهندسة إيناس الفرخ. وبحسبها، يتميّز الأرز بأنه قليل المستوى من الدهون، ويساعد على إمداد الطفل بالطاقة اللازمة للحركة، ومصدرًا جيدًا للنشويات في طعامه اليومي. وبسبب سهولة هضمه، فإنه يُساعد في التخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي، ويخفف من التهابات

يعتبرُ الاهتمام بطعام الأطفال خلال سنّ المدرسة من أصعب الأمور التي تتعامل معها الأم، وهناك بعض الأطفال الذين يُفضّلون تناول نوع معين من الطعام كالأرز، فيما يتجاهلون أطعمة أخرى.

طفلكِ والأرز

يعتبرُ الأرز بشكل عام الأسهل للهضم بالنسبة للأطفال، ولا يُسبب أيّ حساسية لديهم، كما تفعل المنتجات المُستخرجة من القمح، وقد تكون هذه من أسباب رغبتهم بالأرز أكثر، كما تقول اختصاصية التغذية المهندسة إيناس الفرخ.

وبحسبها، يتميّز الأرز بأنه قليل المستوى من الدهون، ويساعد على إمداد الطفل بالطاقة اللازمة للحركة، ومصدرًا جيدًا للنشويات في طعامه اليومي.

وبسبب سهولة هضمه، فإنه يُساعد في التخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي، ويخفف من التهابات المعدة والأمعاء، لهذا يُفضّلونه أكثر من غيره، كما رأت الفرخ.

من الناحية التغذوية

لتلك الأسباب، بيّنت الفرخ عدم وجود ما يمنع الطفل من تناول الأرز، بشرط مراعاة وجود 7 مجموعات غذائية يجب تواجدها في طعامه اليومي، لضمانة حصوله على جميع العناصر الغذائية لنموّه.

ومن أهم هذه المجموعات تناوله حصصًا من الفواكه كمصدر للفيتامينات، واحتواء طعامه على الخضار كمصدر للأملاح المعدنية، إلى جانب عدم إغفال شربه للماء بشكلٍ كافٍ، خصوصًا في فصل الصيف بسبب الحركة الزائدة واللعب الذي يُعرّضه لخسارة الماء عن طريق التعرّق.

الأرز بطرق أخرى

نصحت الفرخ كل أُم بتقديم طبق الأرزق لطفلها على شكل "الأرز بالحليب" لإضافة قيمة غذائية له، لاحتوائه على البروتينات والكالسيوم.

أما خلال وجبة الغداء يمكن تقديمه إلى جانب أنواع متعددة من الخضار، مثل المقلوبة والكبسة، واليخنات والسلطة واللحوم، للحصول على احتياجاته من الألياف والمعادن.

الكميةُ الموصى بها للطفل

أمّا بخصوص كمية الأرز الموصى بها للطفل من الحصص الغذائية للطفل، أوصت الفرخ، بتقديم نصف كوب أيّ بما يعادل 4 – 5 ملاعق كبيرة من الأرز المطبوخ، ولا مشكلة من تناوله بشكل يومي للطفل، مع الالتزام بالكميات والحصص الموصى بها، كي لا يزيد وزنه إذا زادت الكمية عن حدّها.

 

اترك تعليقاً