صحة الطفل

هكذا تساعدين طفلك على التعامل مع القلق الاجتماعي

هكذا تساعدين طفلك على التعامل مع ال...

جميعنا مررنا ببعض القلق الاجتماعي خلال الطفولة، والذي قد يكون ببساطة تعرق اليدين قبل القراءة أمام زملائنا في الصف، ولكن البعض يعانون من قلق مزمن يعيق القدرة على تكوين العلاقات الشخصية والحفاظ عليها تحت هذا الضغط. ورغم أن الأبحاث تشير إلى معاناة 80% من الأطفال من اضطرابات القلق، إلا أن معظم الآباء لا يعرفون كيف يتعاملون مع هذه المشكلة التي تواجه معظم الأطفال. لحسن الحظ، كشفت مجلة "مايند بادي غرين" عن بعض النصائح التي من شأنها أن تمكنك من مساعدة طفلك: التعبير عن المشاعر  كشفت البحوث الحديثة أن تطوير قدرة طفلك للتعبير عن مشاعره، تعزز سيطرته على تلك العواطف، وتَحِدْ

جميعنا مررنا ببعض القلق الاجتماعي خلال الطفولة، والذي قد يكون ببساطة تعرق اليدين قبل القراءة أمام زملائنا في الصف، ولكن البعض يعانون من قلق مزمن يعيق القدرة على تكوين العلاقات الشخصية والحفاظ عليها تحت هذا الضغط.

ورغم أن الأبحاث تشير إلى معاناة 80% من الأطفال من اضطرابات القلق، إلا أن معظم الآباء لا يعرفون كيف يتعاملون مع هذه المشكلة التي تواجه معظم الأطفال.

لحسن الحظ، كشفت مجلة "مايند بادي غرين" عن بعض النصائح التي من شأنها أن تمكنك من مساعدة طفلك:

التعبير عن المشاعر 

كشفت البحوث الحديثة أن تطوير قدرة طفلك للتعبير عن مشاعره، تعزز سيطرته على تلك العواطف، وتَحِدْ من القلق الاجتماعي؛ الأمر الذي يمكن تحقيقه من خلال كتابة المذكرات.

وضع الخطط للتعامل مع المشاعر السلبية

يجب أن تُعلّمي طفلك أن يكون مستعدًا للتعامل مع التجارب السلبية التي يمكن أن يمر بها، وألا يستسلم للقلق ومشاعره السلبية، ويتركها تتحكم في سلوكه.

عدم الانغماس في المشاعر 

يعد إدراك طفلك للشعور الذي يمر به، أهم خطوة في السيطرة على قلقه الاجتماعي، فبالتعرف على مشاعره يستطيع طفلك التوصل إلى طرق صحية للتعبير عن شعوره دون الانغماس فيه.

اترك تعليقاً