صحة الطفل

لا تُقبّلي طفلك الرضيع.. النتيجة خطيرة ومميتة!

لا تُقبّلي طفلك الرضيع.. النتيجة خط...

الأطفال زينة الحياة، وخاصة الرضع، فهم في غاية الظرافة ولا يمكن مقاومتهم أبدًا فنرغب باستمرار في عناقهم وتقبيلهم، ولكن على الرغم من أن تلك القبلات نابعة من الحب، إلا أنها خطيرة جدًا على حياتهم.  فإن انتشار عدوى فيروسية مميتة للطفل يصبح أسهل بكثير بمجرد تقبيله، وهو أمر لا تريدينه بالتأكيد، لذا اعرفي من مجلة "ذا هيلث سايت" لماذا عليكِ تجنب تقبيل أي طفل رضيع: يمكن أن يصاب بفيروس المخلوي التنفسي RSV خاصة في فصل الشتاء، يتزايد ظهور الفيروسات، ويمكن في ذلك الوقت أن تنقلي فيروس المخلوي التنفسي للرضيع عند تقبيله ببساطة، وهذا الفيروس يعد السبب الرئيس للإصابة بالتهاب القصيبات في

الأطفال زينة الحياة، وخاصة الرضع، فهم في غاية الظرافة ولا يمكن مقاومتهم أبدًا فنرغب باستمرار في عناقهم وتقبيلهم، ولكن على الرغم من أن تلك القبلات نابعة من الحب، إلا أنها خطيرة جدًا على حياتهم.

 فإن انتشار عدوى فيروسية مميتة للطفل يصبح أسهل بكثير بمجرد تقبيله، وهو أمر لا تريدينه بالتأكيد، لذا اعرفي من مجلة "ذا هيلث سايت" لماذا عليكِ تجنب تقبيل أي طفل رضيع:

يمكن أن يصاب بفيروس المخلوي التنفسي RSV

خاصة في فصل الشتاء، يتزايد ظهور الفيروسات، ويمكن في ذلك الوقت أن تنقلي فيروس المخلوي التنفسي للرضيع عند تقبيله ببساطة، وهذا الفيروس يعد السبب الرئيس للإصابة بالتهاب القصيبات في الأطفال حديثي الولادة، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بالتهاب رئوي الذي يعد القاتل الأكبر بالنسبة للرضع.

يمكنك نقل فيروس الهربس البسيط

فيروس يسبب تقرحات معدية، غالبًا ما تكون حول الفم أو على الأعضاء التناسلية، ويعتبر التقبيل من أسهل الطرق لنقل الهربس إلى الرضع، وخاصة إذا كانت التقرحات مفتوحة.

ووفقًا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، يُظهر الرضع أعراضا معينة عند الإصابة بفيروس الهربس، تشمل ما يلي: هادئ الحركة، يرفض إطعامه، تصبح حركته متخبطة بشكل زائد وغير مستقرة، يصاب بالحمى، يصرخ بصوت عال، يواجه صعوبة في التنفس ويبدأ الشخير، يتنفس بسرعة، يتحول لون لسانه وجلده إلى الأزرق، يعاني من طفح جلدي.

وكشف الخبراء أن ما يقرب من ثلث الرضع الذين يعانون من هذا النوع من الهربس، قد يموتون حتى بعد معالجتهم.

لذا، تجنبي تقبيل أي رضيع، ولا تخجلي من منع الآخرين من تقبيل طفلك أيضًا لحمايته.

 

اترك تعليقاً