تعرّفي على وجبة العشاء الصحيّة لطفل...

صحة الطفل

تعرّفي على وجبة العشاء الصحيّة لطفلكِ قبل النّوم!

كشفتْ الدراسات، أنّ هنالك أطعمة، يجب أنْ تمنعها الأمّ عن طفلها قبل النوم، مثل: السّكّريّات، والمقالي، والدّهون، والمكسّرات. وينبغي أنْ تكون وجبة العشاء صحيّة، ومتنوّعة، تشمل أغلب المجموعات الغذائيّة، لإتمام دور جسمه في مرحلة حرق الدّهون المختزنة، أثناء النّوم. أهميّة وجبة العشاء للطفل اختصاصية التغذية، إيمان الشواورة، أشارت لأهمية تناول وجبة العشاء للطفل، حيث تساعده على النوم الكافي، وعدم شعوره بالجوع، خلال الليل. لذا، ينبغي على الأم الحرص من تقديم أطعمة عالية الدهن، أو مشروبات ضارّة، أو حلويات، وأطعمة ذات سعرات حرارية، تؤذي صحّته، وتُسبّب تسوّس الأسنان، ومشاكل السُّمنة وغيرها. مكوّنات وجبة العشاء يُفضّل، بحسب الاختصاصية، أنْ تشمل وجبة الطفل

كشفتْ الدراسات، أنّ هنالك أطعمة، يجب أنْ تمنعها الأمّ عن طفلها قبل النوم، مثل: السّكّريّات، والمقالي، والدّهون، والمكسّرات.

وينبغي أنْ تكون وجبة العشاء صحيّة، ومتنوّعة، تشمل أغلب المجموعات الغذائيّة، لإتمام دور جسمه في مرحلة حرق الدّهون المختزنة، أثناء النّوم.

أهميّة وجبة العشاء للطفل

img

اختصاصية التغذية، إيمان الشواورة، أشارت لأهمية تناول وجبة العشاء للطفل، حيث تساعده على النوم الكافي، وعدم شعوره بالجوع، خلال الليل.

لذا، ينبغي على الأم الحرص من تقديم أطعمة عالية الدهن، أو مشروبات ضارّة، أو حلويات، وأطعمة ذات سعرات حرارية، تؤذي صحّته، وتُسبّب تسوّس الأسنان، ومشاكل السُّمنة وغيرها.

مكوّنات وجبة العشاء

img

يُفضّل، بحسب الاختصاصية، أنْ تشمل وجبة الطفل المجموعات الغذائية كاملة، كالنشويّات منها: خبز القمح، أو الشوفان، أو التوست، أو الأرز.

ومن اللحوم، فإنّ اللّحم المشوي، أو الدجاج قليل الدهن مناسب جدًا، وقد تكون اللّبنة، أو الأجبان قليلة الدّهن أيضًا، خيار ممتاز من مجموعة اللّحوم.

ويمكن تحضير ساندويش من اللّبنة مع الخيار وكوب حليب، أو وجبة شوفان بالحليب، والعسل والفواكه، بحيث يشعر بعدها بالشَّبع.

ولأنّ تغذية الطفل، في مراحل عمره الأولى، يجوز فيها تناول كلّ شيء، أوضحتْ الاختصاصية، بضرورة إعطائه الخضروات، والفواكه الطازجة، مثل الموز، أو التفاح، حتى يشعر بالشّبع أيضًا.

وانتهتْ الاختصاصية، إلى أنّ الخيارات متعدّدة عند الأمّ، أثناء تحضير وجبة طفلها قبل النوم، إضافة إلى أنّ العشاء لا يسبّب له السّمنة، كما تعتقد، إنْ كان ضمن احتياجاته من السّعرات الحرارية خلال اليوم.