تربية الطفل

دراسة مهمة: هكذا يُمكنكِ حماية أبنائك من الأمراض العقلية!

دراسة مهمة: هكذا يُمكنكِ حماية أبنا...

محتوى مدفوع

يبدو أن العلاقة الوطيدة بين الأطفال والآباء لها فوائد كثيرة، إذ أثبتت دراسة علمية أجرتها مؤسسة الزواج البريطانية ونشرت نتائجها صحيفة ديلي ميل، أن الأبناء المقربين من أمهاتهم أقلّ عرضة للإصابة بالأمراض العقلية كما أن البنات المقربات لآبائهن، يمتلكن شخصيةً قويةً، وثقةً واحترامًا للذات. وبحسب الصحيفة فقد خلصت الدراسة إلى أنه في كلتا الحالتين يكون الأطفال أكثر قدرة على التعامل مع تحديات حياة المراهقة. ووجد الباحثون أن الأولاد المقربين جدًا من أمهاتهم في سن 14 عامًا يكونون أقل عرضة بنسبة 41 % للمعاناة من مشاكل في الصحة العقلية، بينما كانت الفتيات المقربات لآبائهن أقل عرضة بنسبة 44 % للمعاناة من

يبدو أن العلاقة الوطيدة بين الأطفال والآباء لها فوائد كثيرة، إذ أثبتت دراسة علمية أجرتها مؤسسة الزواج البريطانية ونشرت نتائجها صحيفة ديلي ميل، أن الأبناء المقربين من أمهاتهم أقلّ عرضة للإصابة بالأمراض العقلية كما أن البنات المقربات لآبائهن، يمتلكن شخصيةً قويةً، وثقةً واحترامًا للذات.

وبحسب الصحيفة فقد خلصت الدراسة إلى أنه في كلتا الحالتين يكون الأطفال أكثر قدرة على التعامل مع تحديات حياة المراهقة.

ووجد الباحثون أن الأولاد المقربين جدًا من أمهاتهم في سن 14 عامًا يكونون أقل عرضة بنسبة 41 % للمعاناة من مشاكل في الصحة العقلية، بينما كانت الفتيات المقربات لآبائهن أقل عرضة بنسبة 44 % للمعاناة من المشاكل العاطفية وصعوبة التعامل مع زميلاتهن.

وفي حين يكون الأولاد أكثر سعادة عندما يكون الوالدان سويًا، وتهتم الفتيات أكثر بنوعية العلاقة.

كما وجدت الدراسة التي تضمّنت تحليل بيانات 11 ألف أسرة، أن العامل الأكثر تأثيرًا على الصحة العقلية في سنّ المراهقة هو انهيار الأسرة.

وقال هاري بنسون مدير الأبحاث في مؤسسة الزواج، الذي شارك في الدراسة في جامعة "لينكولن": "يظهر تحليلنا مرة أخرى أن انهيار الأسرة لا يزال السبب الأكبر لمعاناة المراهقين من مشاكل الصحة العقلية، واكتشافنا الجديد المثير للاهتمام حقًا هو أن الأولاد والبنات يتأثرون بشكل خاص بعلاقتهم مع الوالد من الجنس الآخر".

 

اترك تعليقاً