صحة الطفل

دراسة.. الولادة القيصرية تعرّض الأم وطفلها لتلك المخاطر!

دراسة.. الولادة القيصرية تعرّض الأم...

وجد باحثون في اسكتلندا أنّ الأطفال الذين يولدون من خلال عمليات قيصرية تتزايد لديهم احتمالات الإصابة بداء البدانة بنسبة 50% قبل بلوغهم سن الخمسة أعوام. كما أكد الباحثون أن هؤلاء الأطفال يكونون معرضين بشكل أكبر أيضا لخطر الإصابة بالربو خلال مرحلة الطفولة وأن أمهاتهم يكن معرضات لخطر الإجهاض والعقم مستقبلا. وخلصت المراجعة الشاملة التي أجراها الباحثون لمخاطر عمليات الولادة القيصرية على المدى البعيد، وانطوت على 79 دراسة علمية كبرى، إلى أن 9.2 طفل من بين كل 100 طفل ولدوا عبر الولادات الطبيعية يصابون بالبدانة قبل سن الخامسة، وأن تلك النسبة ترتفع إلى حوالي 14 من بين كل 100 طفل ولدوا

وجد باحثون في اسكتلندا أنّ الأطفال الذين يولدون من خلال عمليات قيصرية تتزايد لديهم احتمالات الإصابة بداء البدانة بنسبة 50% قبل بلوغهم سن الخمسة أعوام.

كما أكد الباحثون أن هؤلاء الأطفال يكونون معرضين بشكل أكبر أيضا لخطر الإصابة بالربو خلال مرحلة الطفولة وأن أمهاتهم يكن معرضات لخطر الإجهاض والعقم مستقبلا.

وخلصت المراجعة الشاملة التي أجراها الباحثون لمخاطر عمليات الولادة القيصرية على المدى البعيد، وانطوت على 79 دراسة علمية كبرى، إلى أن 9.2 طفل من بين كل 100 طفل ولدوا عبر الولادات الطبيعية يصابون بالبدانة قبل سن الخامسة، وأن تلك النسبة ترتفع إلى حوالي 14 من بين كل 100 طفل ولدوا عبر العمليات القيصرية.

وأوضح الباحثون أن السبب وراء ذلك هو أن الأطفال الذين يولدون قيصريا لا يتعرضون لبكتيريا هامة موجودة في قناة الولادة مثلما يتعرض لها الأطفال الذين يولدون بصورة طبيعية، ونتيجة لذلك، تتأثر قدرة أجسامهم على التمثيل الغذائي وكذلك قدرتها على تخزين الدهون، ما يترتب عليه زيادة خطر إصابتهم بالبدانة.

اترك تعليقاً