حقائق ربما لا تعرفينها عن التوائم .. التطابق التام غير موجود

حقائق ربما لا تعرفينها عن التوائم .. التطابق التام غير موجود

فوشيا - خاص

الفرحة بولادة توأم هي فرحة مضاعفة، رغم أنّ تربيتهم معاناة مضاعفة. وهناك الكثير من الحكايات والطرائف التي تروى عن التوائم، خاصة إذا كانا توأمين متطابقين، يشبه كل منهما الآخر بشكل مثالي.

لقد أصبح التوائم يشكلون أكثر من ثلاثة في المائة من المواليد، ومن المستغرب أنه ما زال هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة المتعلقة بهم. لكن مع تقدم البحوث، يمكن القول أن الكثير من النقاشات حولهم قد حسم بشكل نهائي. نانسي سيغال، مديرة مركز دراسات التوأم في جامعة ولاية كاليفورنيا، ساهمت في عدد من الدراسات وأصدرت كتابا جديدا يحتوي على عدد من المعتقدات الشائعة عن التوائم والحقيقة حولها، وهو ما يهم عددا متزايدا من الأسر، خصوصا بعد ارتفاع معدل المواليد التوائم في العالم.

فإذا كنت قد رزقت بتوأم، إليك بعض الحقائق المتعلقة بهذا النوع من المواليد:

ولادة التوائم بموعدين مختلفين

من غير المعهود أن يكون لكل توأم تاريخ ميلاد مختلف عن الآخر. لكن الوقائع سجلت ولادة الكثير من التوائم لكل منهما تاريخ ولادة مختلف يتراوح ما بين ساعات وأيام، وأطول فارق زمني بين ولادة توأمين جرى تسجيله هو 87 يوما بين ولادة التوأم الأول والثاني. وتشير الأبحاث أن تأخر ولادة أحد التوأمين ليس لها أثر نفسي على المولود الثاني، لكن التوأم الذي يولد متأخرا يعاني أكثر من صدمات الأطفال حديثي الولادة ومشاكل صحية في الجهاز التنفسي أكثر من توأمه الأكبر سنا.

توارد الخواطر بين التوائم

من الشائع أن يقال أن التوائم المتطابقة تمتلك في كثير من الأحيان نوعا من توارد الخواطر، ولكن ليس هناك دليل على ذلك. تشابه أفكارهما يكشف شيئا عن التماثل في عقليهما وليس عن وجود رابط بينهما. وقد أثبتت نتائج عدد من البحوث على توائم جرى فصلهم عند الولادة، أنه حتى لو نشأوا في بيئة متشابهة تماما وخضعوا لنفس نظام الحياة والروتين المنزلي وقرأوا نفس الكتب ودرسوا في مدارس متماثلة ومارسوا نفس الهوايات دون أن يعرف أحدهما الآخر، فإنه لا يمكن أن يكون بينهم أي نوع من توارد الخواطر لأنهم لا يدركون أن التوأم الآخر موجود.

التشابه بين التوائم في الشكل والأفكار

كثيرا ما نسمع عن الطرائف التي تحدث بسبب الشبه الشديد بين التوائم المتماثلة. لكن الواقع أنه ليس هناك تطابق تام ولا بد من وجود بعض الاختلافات التي يعرفها من يكون على علاقة مقربة بأحد التوائم. لذلك يمكن القول أن هناك شيء من المبالغة في هذه الاعتقادات.

وهناك ايضا اعتقاد شائع أن التشابه في الأفكار بين التوائم أمر أكيد، لكن الواقع أن الأمر يتعلق بالجينات فالتوائم الذين يتم فصلهم وتنشأتهم في عائلتين مختلفتين سيظلون يحملون العديد من الصفات الشخصية المشتركة، تماما مثل التوائم الذين يظلون معا. وهذا ما يؤكد قوة الجينات في بناء الشخصية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com