كيف تتعاملين مع زكام المعدة عند طفلكِ؟

كيف تتعاملين مع زكام المعدة عند طفلكِ؟

مريم بومديان

زكام المعدة هو تهيج وتورم في الجهاز الهضمي وتحديداً على مستوى المعدة أو الأمعاء، وينتج عن الإفراط في استهلاك المواد المتسببة في تآكل بطانة المعدة أو إصابة الجهاز المناعي أو عن العدوى الفيروسية من نوع روتافيروس والنوروفيروس التي تنتقل من الشخص المصاب إلى السليم عن طريق ملامسة أدواته.

وقال إليكس غونزاليس، اختصاصي طب الأطفال الإسباني لـ”فوشيا”، “يصيب زكام المعدة الأطفال على وجه الخصوص لعدم اكتمال جهازهم المناعي بالإضافة إلى سهولة انتقال الفيروس بينهم بسبب تواجدهم في الحضانات أو المدارس الابتدائية، ويتسبب زكام المعدة في الإسهال الحاد الذي يؤدي إلى الجفاف والغثيان والقيء وارتفاع درجة الحرارة مع قشعريرة وصداع وألم حاد في البطن”.

ونظرا لخطورة مضاعفاته، يجب معرفة كيفية التعامل معه لحماية الطفل من مخلفاته خاصة أنه لا يوجد له علاج دوائي.

إليك طرق ونصائح الأخصائيين لمساعدة الطفل على مقاومة زكام المعدة:

 إمداد الطفل بكميات كبيرة من الماء والسوائل تفاديا لجفاف جسمه.

 إعطاء الطفل أطعمة سهلة الهضم وبشكل تدريجي مراعاة لعدم قدرة المعدة على الهضم.

 تمكين الطفل من الراحة التامة حتى يتخلص جسمه من الإعياء.

 حضري مشروبا عبارة عن نصف ملعقة صغيرة من الكمون ونصف ملعقة من الزعتر، وغليه جيداً ثم يشربه الطفل ثلاث مرات يومياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com