صحة الطفل

هكذا يستفيد الأطفال من التدريبات المتقطعة ذات الكثافة العالية

هكذا يستفيد الأطفال من التدريبات ال...

شددت دراسة نيوزيلندية حديثة على أهمية ممارسة الأطفال للتدريبات المتقطعة ذات الكثافة العالية (التي تعرف اختصاراً بـ HIIT) نظراً لدورها في تعزيز قوة أدمغتهم. وفي تلك الدراسة التي تعد الأولى من نوعها، اكتشف الباحثون أن هذا النوع من التدريبات يساعد على تعزيز المهارات المعرفية للأطفال أكثر من نوعية التدريبات المعتدلة. ولفت الباحثون كذلك إلى أن تلك التدريبات قد تكون مفيدة بشكل خاص بالنسبة للصغار الذين يعانون من ضعف بعضلة القلب أو أمراض وراثية تُسبِّب لهم مشاكل عقلية. ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن دكتور دافيد مورو، الباحث الرئيس بالدراسة من جامعة أوكلاند بنوزيلندا، قوله: "أردنا من تلك الدراسة أن نتأكد

شددت دراسة نيوزيلندية حديثة على أهمية ممارسة الأطفال للتدريبات المتقطعة ذات الكثافة العالية (التي تعرف اختصاراً بـ HIIT) نظراً لدورها في تعزيز قوة أدمغتهم.

وفي تلك الدراسة التي تعد الأولى من نوعها، اكتشف الباحثون أن هذا النوع من التدريبات يساعد على تعزيز المهارات المعرفية للأطفال أكثر من نوعية التدريبات المعتدلة.

ولفت الباحثون كذلك إلى أن تلك التدريبات قد تكون مفيدة بشكل خاص بالنسبة للصغار الذين يعانون من ضعف بعضلة القلب أو أمراض وراثية تُسبِّب لهم مشاكل عقلية.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن دكتور دافيد مورو، الباحث الرئيس بالدراسة من جامعة أوكلاند بنوزيلندا، قوله: "أردنا من تلك الدراسة أن نتأكد ما إذا كانت تلك التدريبات المتقطعة ذات الكثافة العالية تحظى بنفس فعالية التمرينات الطويلة في ما يتعلق بتحسين المهارات الإدراكية والمعرفية للأطفال، وما إذا كان يختلف تأثير التدريبات على الدماغ بحسب الصحة البدنية وغيرها من الخصائص الفردية".

اترك تعليقاً