صحة الطفل

اخذرن أيها الأمهات..رضيعة تُفارق الحياة بسبب قُبلة واحدة!

اخذرن أيها الأمهات..رضيعة تُفارق ال...

أثارت حالة وفاة طفلة حديثة الولادة أصيبت بفيروس من قُبلة، مخاوف وتحذيرات من انتشار العدوى للأطفال من خلال التقبيل. ففي أعقاب وفاة "ماريانا" البالغة من العمر أسبوعين من التهاب السحايا الفيروسي، أصدرت والدتها المدمرة "نيكول سيفريت" تحذيراً للآباء الجدد: "لا تدعوا الناس يقبّلون أطفالكم، واحرصوا على أن يطلبوا الإذن قبل حمل أطفالكم". وبحسب مجلة "ومين هيلث"، أصيبت "ماريانا" بالتهاب السحايا بعد الإصابة بفيروس الهربس البسيط، وهو الفيروس نفسه الذي يسبب القرح الفموية، ومن النادر جداً أن يؤدي هذا الفيروس إلى الإصابة بالتهاب السحايا، وهو التهاب مميت في الأنسجة التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي. وتقول الدكتورة "دانيل فيشر" مديرة قسم طب

أثارت حالة وفاة طفلة حديثة الولادة أصيبت بفيروس من قُبلة، مخاوف وتحذيرات من انتشار العدوى للأطفال من خلال التقبيل.

ففي أعقاب وفاة "ماريانا" البالغة من العمر أسبوعين من التهاب السحايا الفيروسي، أصدرت والدتها المدمرة "نيكول سيفريت" تحذيراً للآباء الجدد: "لا تدعوا الناس يقبّلون أطفالكم، واحرصوا على أن يطلبوا الإذن قبل حمل أطفالكم".

وبحسب مجلة "ومين هيلث"، أصيبت "ماريانا" بالتهاب السحايا بعد الإصابة بفيروس الهربس البسيط، وهو الفيروس نفسه الذي يسبب القرح الفموية، ومن النادر جداً أن يؤدي هذا الفيروس إلى الإصابة بالتهاب السحايا، وهو التهاب مميت في الأنسجة التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي.

وتقول الدكتورة "دانيل فيشر" مديرة قسم طب الأطفال في مركز "بروفيدانس سانت جون" الصحي في "سانتا مونيكا" بولاية كاليفورنيا: "إن فيروس الهربس البسيط ليس عدوى شائعة بين الرضع، ولكنها تحدث بين الحين والآخر، ويكون الأطفال عرضة للعدوى بشكل خاص في الأسابيع الأولى بعد الولادة، حيث لا تمتلك أجسامهم مناعة من عدوى الهربس، ونتيجة لذلك، يمكن أن تتحول العدوى إلى التهاب السحايا خلال فترة قصيرة نسبياً".

وأشارت الطبيبة إلى أن والدي الطفلة لم يصابا بالفيروس، ولذلك من المحتمل أن طفلهما أصيب بالعدوى من شخص آخر.

ووفقاً للتقارير، توقفت الطفلة بعد 6 أيام من ولادتها عن تناول الطعام ولم يستطع أحد إيقاظها، وعندما نقلها الوالدان إلى المستشفى اكتشفا أنها أصيبت بالتهاب السحايا، والذي يمكن أن يحمله شخص مصاب بالفيروس حتى لو لم يكن لديه قرحة فموية مفتوحة.

ولذلك ينصح الأطباء بحرص الآباء على منع البالغين المصابين بقرح فموية من تقبيل أي جزء من جسم أطفالهم، كما يُنصح بعدم تقبيل الأطفال بالقرب من أفواههم، والحد من تعرض طفلك لأشخاص آخرين في الشهر الأول من حياته وهذا يتضمن إبقاءه بعيداً عن الأماكن العامة مثل محلات البقالة والكافتيريا أو أي مكان يحتوي على تجمعات كبيرة من الناس، فصحة طفلكِ أهم من أي شيء.

اترك تعليقاً