صحة الطفل

اقتني حيوانًا أليفًا لتحافظي على صحة طفلك !

اقتني حيوانًا أليفًا لتحافظي على صح...

أفادت دراسة كندية حديثة، أجراها باحثون بجامعة ألبرتا في كندا، ونشروا نتائجها في مجلة (ميكروبيون) العلمية، بأن وجود الحيوانات الأليفة فى المنزل، يمكن أن يساعد على الحد من خطر إصابة الأطفال بالحساسية والسمنة عند الكبر. وخلال الدراسة تعرض أكثر من نصف الرضع المشاركين إلى التعامل مع حيوان واحد على الأقل من الحيوانات الأليفة بالمنزل، أثناء وجودهم في رحم أمهاتهم خلال الحمل، أو بعد الولادة، وكانت 70% من الحيوانات الأليفة خلال الدراسة من الكلاب. ووجد الباحثون، أن الأطفال الذين يتعرضون للحيوانات الأليفة وهم في بطون أمهاتهم، أو بعد الولادة، زادت لديهم مستويات نوعين من البكتيريا الصديقة هما "رومينوكوكوس وأوسيلوسبيرا"، وهما نوعان

أفادت دراسة كندية حديثة، أجراها باحثون بجامعة ألبرتا في كندا، ونشروا نتائجها في مجلة (ميكروبيون) العلمية، بأن وجود الحيوانات الأليفة فى المنزل، يمكن أن يساعد على الحد من خطر إصابة الأطفال بالحساسية والسمنة عند الكبر.

وخلال الدراسة تعرض أكثر من نصف الرضع المشاركين إلى التعامل مع حيوان واحد على الأقل من الحيوانات الأليفة بالمنزل، أثناء وجودهم في رحم أمهاتهم خلال الحمل، أو بعد الولادة، وكانت 70% من الحيوانات الأليفة خلال الدراسة من الكلاب.

ووجد الباحثون، أن الأطفال الذين يتعرضون للحيوانات الأليفة وهم في بطون أمهاتهم، أو بعد الولادة، زادت لديهم مستويات نوعين من البكتيريا الصديقة هما "رومينوكوكوس وأوسيلوسبيرا"، وهما نوعان ارتبطا مع انخفاض إصابة الأطفال بالحساسية والسمنة في مرحلة الطفولة.

وقالت قائد فريق البحث الدكتورة أنيتا كوزيرسكيج، أستاذ الأوبئة وطب الأطفال بجامعة ألبرتا، إن "نتائج الدراسة تشير إلى أن التعرض لكميات ولو صغيرة من ما يسمى بالبكتيريا الصديقة عندما يكون الأطفال صغارا يجعلهم أقل عرضة لتطوير المشاكل الصحية في وقت لاحق من حياتهم مثل الربو".

اترك تعليقاً