صحة الطفل

لا تدخني السجائر الإلكترونية أمام أطفالك!‎

لا تدخني السجائر الإلكترونية أمام أ...

محتوى مدفوع

في تقرير لرابطة أطباء الأطفال والمراهقين الألمانية،  حذرت الوالدين من تدخين السجائر الإلكترونية أمام الأطفال، حيث أوضحت الرابطة أن السجائر الإلكترونية لا تحتوي على النيكوتين فقط مثل السجائر العادية، ولكنها تحتوي أيضاً على مواد أخرى ضارة مثل الأسيتالدهيد والأكروليين، والتي تتسبب في تهيج الجلد والأغشية المخاطية للأطفال وتضر بالأهداب في المسالك التنفسية. ويتكون البخار في السجائر الإلكترونية من جزيئات سائلة دقيقة، والتي بدورها يمكن أن تصل إلى المسالك التنفسية للأطفال وتتراكم بها، وهو ما يكون له آثاره الجانبية على صحة الطفل. الجدير بالذكر أن السيجارة الإلكترونية استُحدثت في الصين على يد الصيدلي الصيني هون ليك في عام 2003،  ثم بدأت في الظهور

في تقرير لرابطة أطباء الأطفال والمراهقين الألمانية،  حذرت الوالدين من تدخين السجائر الإلكترونية أمام الأطفال، حيث أوضحت الرابطة أن السجائر الإلكترونية لا تحتوي على النيكوتين فقط مثل السجائر العادية، ولكنها تحتوي أيضاً على مواد أخرى ضارة مثل الأسيتالدهيد والأكروليين، والتي تتسبب في تهيج الجلد والأغشية المخاطية للأطفال وتضر بالأهداب في المسالك التنفسية.

asthma_1

ويتكون البخار في السجائر الإلكترونية من جزيئات سائلة دقيقة، والتي بدورها يمكن أن تصل إلى المسالك التنفسية للأطفال وتتراكم بها، وهو ما يكون له آثاره الجانبية على صحة الطفل.

الجدير بالذكر أن السيجارة الإلكترونية استُحدثت في الصين على يد الصيدلي الصيني هون ليك في عام 2003،  ثم بدأت في الظهور في السوق الصينية في مايو 2004 كبديل ومساعد للإقلاع عن التدخين. الشركة التي يعمل بها هون ليك غيرت اسمها من Golden Dragon Holdings إلى Ruyann ثم بدأت بتصدير منتجاتها إلى العالم في 2006 ثم حصلت على براءة اختراع عالمية في عام 2007.

العديد من شركات السجائر التقليدية شعرت بالتهديد وبخطر تحول المدخنين إلى السجائر الإلكترونية وبدأت هي بإنتاج السجائر الإلكترونية بنفسها.

اترك تعليقاً