علامات تدل على إصابتك بكورونا دون علمك
صحة ورشاقة
23 يونيو 2021 8:12

علامات تدل على إصابتك بكورونا دون علمك

avatar نديم كعوش

ربما كان فيروس ”كوفيد-19“ موجودًا لفترة أطول مما كنا نعتقد في الأصل، ولذلك قد يكون الكثير من الأشخاص قد أصيبوا بالفيروس، وتماثلوا للشفاء منه دون علمهم.

وفي دراسة نشرها موقع ”ويب ميد“ الطبي الأمريكي، أشار إلى أن هناك علامات وأعراضًا شائعة وغير شائعة قد تشير إلى أنك أحد هؤلاء الأشخاص، وهي تشمل:

نزلة برد

ليس من غير المألوف أن تصابي بنزلة برد خلال الشتاء، ولكن إذا كنت عانيت منها في أواخر عام 2019، أو أوائل عام 2020، فهناك احتمال أن تكون نزلة البرد هذه سببها كورونا. وهي تتمثل في إحدى طرق معرفة الفرق في أن كورونا يمكن أن يستمر حوالي أسبوعين أو أكثر، بينما يستمر الزكام عادة لبضعة أيام فقط. وعلى عكس نزلة البرد، يمكن أن يتسبب فيروس كورونا في ارتفاع درجة الحرارة.

ضيق في التنفس

لا يعد هذا عادة من أعراض البرد أو الإنفلونزا، ولكن الشعور بعدم قدرتك على التنفس أمر شائع مع كورونا. وربما كنت تعتقدين أنك مصابة بالتهاب الشعب الهوائية، والذي يمكن أن يسببه كورونا أو ربما شعرت بالقلق أو نوبة هلع.

ولكن مع مرض كورونا، فإن ضيق التنفس يستمر لفترة أطول من نوبة الهلع. كما أنه يأتي مع أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا إلى حد كبير.

السعال المستمر

إذا كنت عانيت من سعال جاف استغرق وقتًا طويلًا، فقد يكون من أعراض كورونا.

وكان من الممكن أن يكون مختلفًا عن السعال الناجم عن الزكام وبدأ بشكل معتدل، لكنه ساء بعد ذلك خلال الأيام القليلة التالية.

احمرار العين

طوال فترة الوباء، طُلب منا غسل أيدينا كثيرًا وتجنّب لمس وجوهنا، لأن كورونا يمكن أن يؤثر على عينيك. وإذا كنت اصبت بالتهاب الملتحمة، أو كانت عيناك تدمع، أو لديك تشوش في الرؤية، فقد يكون سبب ذلك هو الفيروس.

خفقان القلب أو ألم في الصدر

يمكن أن يؤثر فيروس كورونا على قلبك أيضًا، إذ إنه يتسبب في خفقانه بسرعة أو في رفرفة، إضافة إلى ضيق في صدرك. كل هذه الأشياء يمكن أن تحدث، حتى بعد أن يزول الفيروس من جسمك.

التعب الشديد

الشعور بالتعب حقًا من الأعراض الشائعة لفيروس كورونا. لذلك، إذا كان لديك هذا النوع من التعب الشديد الذي لم يتحسن مع الكثير من النوم، فقد يكون ذلك علامة على وجود الفيروس. ويمكن أن يعود الشعور مرة أخرى بعد أيام، وأحيانًا بعد أسابيع.

فقدان حاسة الشم أو التذوق

إذا كان مذاق الأطعمة والمشروبات يبدو مختلفًا عن المعتاد (أو لا طعم له)، أو إذا لم تكوني قادرة على التقاط الروائح لمدة أسبوعين، فربما أصبت بالفيروس.

ويعاني ما يقرب من 80٪ من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بهذه المشكلة، وعادة ما تكون علامة على حالة خفيفة.

فحص الفيروس

الأجسام المضادة، هي بروتينات يصنعها جسمك للمساعدة في مكافحة العدوى، والطريقة الوحيدة المتاحة الان للتأكد من إصابتك بفيروس كورونا، هي فحص دمك لمعرفة ما إذا كان لديك الأجسام المضادة التي تقاوم الفيروس. وإذا كان لديك هذه الاجسام، فإن العلماء ليسوا متأكدين من مدى حمايتك من الإصابة بها مرة أخرى.

لكن تظهر بعض الدراسات، أن الأشخاص الذين لديهم تلك الأجسام المضادة، هم أقل عرضة للإصابة بكورونا مرة أخرى.