الأورام المسخية.. وحشية ولها أسنان...

صحة ورشاقة

الأورام المسخية.. وحشية ولها أسنان لكنها حميدة!

يعتبر البعض جسم الإنسان شيئًا مخيفًا للغاية؛ نظرًا لكثرة تفاصيله وتعقيدات تركيباته، وحتى طبيعة الأمراض التي تصيبه، والأمر الجديد والمثير الآن هو ما توصل إليه باحثون من نتائج تفيد بأن هناك بعض الأورام التي تداهم الإنسان يوجد بها أسنان. وقال الباحثون إن هذه الأورام الحاملة للأسنان تسمى "أورام مسخية"، وهي عبارة عن "أورام وحشية"، تحتوي على كل أنواع الأنسجة: عظام، عضلات، شعر وعناصر من الجهاز العصبي، وقد تم اكتشاف تلك الأورام بالعين، حيث عثر أطباء على ورم مسخي حميد لدى فتاة، تبلغ من العمر 16 عامًا، بعدما وجدوه على هيئة نسيج مخيخي مميز الشكل وعالي التنظيم داخل "هيكل عظمي يشبه

يعتبر البعض جسم الإنسان شيئًا مخيفًا للغاية؛ نظرًا لكثرة تفاصيله وتعقيدات تركيباته، وحتى طبيعة الأمراض التي تصيبه، والأمر الجديد والمثير الآن هو ما توصل إليه باحثون من نتائج تفيد بأن هناك بعض الأورام التي تداهم الإنسان يوجد بها أسنان.

وقال الباحثون إن هذه الأورام الحاملة للأسنان تسمى "أورام مسخية"، وهي عبارة عن "أورام وحشية"، تحتوي على كل أنواع الأنسجة: عظام، عضلات، شعر وعناصر من الجهاز العصبي، وقد تم اكتشاف تلك الأورام بالعين، حيث عثر أطباء على ورم مسخي حميد لدى فتاة، تبلغ من العمر 16 عامًا، بعدما وجدوه على هيئة نسيج مخيخي مميز الشكل وعالي التنظيم داخل "هيكل عظمي يشبه الجمجمة".

ولفت الباحثون إلى أن تلك الأورام تنقسم لنوعين، نوع ناضج ونوع غير ناضج، أما النوع الناضج، فيكون أورام كبيرة الحجم ومؤلمة ( كما في حالة تلك الفتاة ) وأحيانًا تعاود النمو مرة أخرى بمجرد إزالتها، ومع هذا، فإنها لا تشكل عادة أي خطورة.

أما النوع الثاني، وهو الأورام غير الناضجة، فهي الأورام التي لم تتميز خلاياها بعد على هيئة أنواع أنسجة متعددة، وهي التي تمتلك القدرة على التحول إلى سرطان.

img

وعن ذلك الورم المسخي الذي عثر عليه الأطباء في مبيض الفتاة، فقد تبين أنه نوع يشيع نموه لدى السيدات، وعادة ما يُشَكِّل ما بين 10 لـ 20 % من نمو المبيض. كما أنه ليس من المستغرب أن تتجمع تلك الأورام حول الجهاز التناسلي للمرأة، فهي أنسجة جنينية تنمو بصورة تلقائية في أماكن لا ينبغي لها أن تتواجد فيها.

وأضاف الباحثون أن تلك الخلايا المسخية من الممكن أن تنمو بها أسنان من خلال الخلايا الجرثومية، وهي نوعية الخلايا الجذعية التي تتحول إلى بويضة أو خلية منوية، يمكن لهما أن ينتجا جنينًا. وأكد الباحثون هنا أن الخلايا الجرثومية تعتبر "متعددة القدرات"، وهو ما يعني أن بمقدورها إنتاج كل أنواع الأنسجة المختلفة.

وتابع الباحثون بقولهم إن الأورام المسخية تبدأ في الظهور عندما تصير الخلايا الجرثومية خلايا مارقة، وأنها تظهر بالفعل حتى مع تحول خلية جرثومية واحدة إلى خلية مارقة. وسبق لعالم الأجنة، باري بيرس، أن اكتشف في ستينيات القرن الماضي أن أصل كل ورم مسخي هو خلية جرثومية واحدة، تنتج سيلاً ثابتًا من الخلايا الجديدة والمتنوعة التي تتراكم وتتحول إلى كتلة متورمة. في حين أن كل الخلايا الأخرى الموجودة في الورم تعيش حياة خلوية طبيعية وتموت في نهاية المطاف.

وختم الباحثون بقولهم إن تلك الأورام المسخية ليست مرعبة كما تبدو في نهاية الأمر، وأن أغلبها أورام حميدة، وأنها ساعدت الباحثين في الوصول لكشوفات مهمة.