إليكِ ما تحتاجينَ معرفته عن الدهون...

صحة ورشاقة

إليكِ ما تحتاجينَ معرفته عن الدهون السيئة والجيدة.. وكيف تستفيدينَ من الأخيرة؟

كثيرًا ما يُشار إلى دهون الجسم، كعنصر غني بالسلبيات وليس له أية إيجابيات، وخاصةً فيما يتعلّق بالسمنة، ولكن هذه ليست الحقيقة الكاملة. فالدهون مهمة للجسم للحفاظ على دفء حرارته وتعزيز أداء الخلايا، بالإضافة إلى حماية مختلف الأعضاء، كما أنها أنواع، منها السيئ والجيد. لذا، نقدّم لكِ من مجلة "هيلث لاين" ما تحتاجين معرفته عن الدهون الجيدة والسيئة: 1- الدهون الجيدة هذا النوع من الدهون مهمة للصحة، كما تساعد في فقدان الدهون الزائدة، لذا عليكِ الحرص دائمًا على إضافتها لنظامك الغذائي، وهذه أنواعها: الدهون غير المشبعة عبارةٌ عن حمض دهني (حمض أميني)، وعادةً ما يكون مصدرها مواد نباتية بعد عملية تعرف

كثيرًا ما يُشار إلى دهون الجسم، كعنصر غني بالسلبيات وليس له أية إيجابيات، وخاصةً فيما يتعلّق بالسمنة، ولكن هذه ليست الحقيقة الكاملة.

فالدهون مهمة للجسم للحفاظ على دفء حرارته وتعزيز أداء الخلايا، بالإضافة إلى حماية مختلف الأعضاء، كما أنها أنواع، منها السيئ والجيد. لذا، نقدّم لكِ من مجلة "هيلث لاين" ما تحتاجين معرفته عن الدهون الجيدة والسيئة:

1- الدهون الجيدة

هذا النوع من الدهون مهمة للصحة، كما تساعد في فقدان الدهون الزائدة، لذا عليكِ الحرص دائمًا على إضافتها لنظامك الغذائي، وهذه أنواعها:

الدهون غير المشبعة

img

عبارةٌ عن حمض دهني (حمض أميني)، وعادةً ما يكون مصدرها مواد نباتية بعد عملية تعرف باسم "هدرجة الزيوت النباتية"، وتعد الأسماك الدهنية أبرز مصادرها، مثل السلمون، كما تنقسم هذه الدهون إلى 3 أنواع تندرج تحت الدهون الجيدة: الأحادية والمتعددة والمتحولة.

الدهون غير المشبعة الأحادية

img

تتوفر هذه الدهون في عدة مصادر، بما في ذلك المكسرات والأفوكادو، وبعض الزيوت، مثل زيت السمسم والكانولا والزيتون وزهرة الشمس، وتتميز هذه الدهون بثرائها بفيتامين E، الذي يمنع التهاب الجسم ويعزز صحة العين، كما تساعد في تقليل مستوى الكوليسترول السيء في الجسم، مما يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

الدهون غير المشبعة المتعددة

تتكوّن هذه الدهون من الأحماض الدهنية أوميغا 3 وأوميغا 6، وتساعد في تعزيز وظائف المخ والصحية العقلية، بالإضافة إلى تعزيز صحة العظام ونمو الخلايا، كما تحمي القلب والشرايين من الأمراض.

ويعد كل من المكسرات وبذور الكتان والشيا، بالإضافة إلى المأكولات البحرية، مصادر جيدة للأوميغا 3، وقد أشارت دراسات سابقة إلى أنها تعزز نمو الاعصاب وصحة العين لدى الرضع، وتعزز نظام المناعة أيضًا لدى البالغين.

وتنقسم الأوميغا 6 إلى 4 أنواع من الأحماض: "اللينوليك" LA ، "الأراكيدونيك" ARA، "غاما اللينوليك" GLA و"حمض اللينوليك المترافق" CLA. وتساعد الأوميغا 6 في تعزيز الجهاز المناعي وعملية تخثر الدم، ويمكنك الحصول عليها من فول الصويا والذرة والعصائر والزبادي أيضًا.

2- ما هي الدهون السيئة

الدهون المشبعة

img

تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وتساعد على خفض مستوى البروتينات الدهنية في الجسم، كما قد تساهم زيادة مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، ومن مصادرها: لحوم البقر والضأن واللحوم الحمراء وجلد الدجاج.

الدهون المتحولة

عبارة عن دهون مصنّعة يتم الحصول عليها من مواد نباتية صلبة، وتعد أكثر أنواع الدهون السيئة خطورة، إذ تقلل من مستويات كل من الكوليسترول الضار والجيد أيضًا، كما يصعب هضمها.

ويعدُّ أبرز مصادرها الطبيعية والصناعية، أحشاء الحيوانات، مثل الماعز، والأطعمة المغلفة، مثل البطاطس والبرجر والنودلز، وخاصة الزيوت النباتية المصنعة، والتي تخضع لعملية الهدرجة.