السجادة الحمراء

فستان نسرين طافش سَلَبَها جمالها.. واللّون الذي اختارته درّة خطف أناقتها!

فستان نسرين طافش سَلَبَها جمالها.....

طغتْ البساطة على إطلالات النّجمات، هذا الأسبوع، لكنّ بعضهنّ اخترنَ تصاميم، سلبتهنّ جمالهنّ، وأناقتهن.. إليكِ أبرز إطلالات النّجمات، التي لفتتنا سلبًا وإيجابًا..  هند صبري استغلّتْ فرصة تواجدها في العاصمة اليونانية، أثينا، وارتدت فستانًا أصفر، أقرب إلى الذهبيّ، كشفتْ فيه عن كتفيها. اللون ناسب بشرة هند، لكنّ التصميم، بدا قديمًا بعض الشيء. مايا دياب اختارتْ مايا فستانًا مخمليًا، من توقيع نيكولا جبران، طويل بقصّة الميرميد. قصّة الفستان، ساعدتْ مايا، على إبراز قوامها الممشوق، الأقرب إلى شكل السّاعة الرمليّة.  نسرين طافش اختارتْ فستانًا، بقصّة السندريلا، أرضيّة سوداء، لكنّه مرصّع بحبّات، من جميع الألوان، من تصميم صادف ماجد.  ربّما بالغتْ نسرين قليلاً، في

طغتْ البساطة على إطلالات النّجمات، هذا الأسبوع، لكنّ بعضهنّ اخترنَ تصاميم، سلبتهنّ جمالهنّ، وأناقتهن..

إليكِ أبرز إطلالات النّجمات، التي لفتتنا سلبًا وإيجابًا.. 

هند صبري

استغلّتْ فرصة تواجدها في العاصمة اليونانية، أثينا، وارتدت فستانًا أصفر، أقرب إلى الذهبيّ، كشفتْ فيه عن كتفيها.

اللون ناسب بشرة هند، لكنّ التصميم، بدا قديمًا بعض الشيء.

مايا دياب

اختارتْ مايا فستانًا مخمليًا، من توقيع نيكولا جبران، طويل بقصّة الميرميد.

قصّة الفستان، ساعدتْ مايا، على إبراز قوامها الممشوق، الأقرب إلى شكل السّاعة الرمليّة. 

نسرين طافش

اختارتْ فستانًا، بقصّة السندريلا، أرضيّة سوداء، لكنّه مرصّع بحبّات، من جميع الألوان، من تصميم صادف ماجد. 

ربّما بالغتْ نسرين قليلاً، في اختيار هذا التصميم، المليء بالتفاصيل، بحيث شتّت التركيز على جمال وجهها، وربّما كان من الأفضل، أنْ تختار فستانًا بسيطًا.

ياسمين صبري

لم تختلف كثيرًا، عن إطلالتها العام الماضي، لكنّها، ربّما كسرت الروتين، باختيار لون ناصع كالأصفر، فالفستان بدا شبيهًا بما ارتدته في الدورة الفائتة من المهرجان، مع بعض التعديلات، على مستوى الأكتاف.

صبا مبارك

تصميم من توقيع مايكل سينكو، اختارته الممثلة الأردنية، لمهرجان الجونة، وناسبتها قصته، وبدتْ جرئية، وعصرية، من خلال الرّيش، الذي أضاف الكثير للفستان من الأسفل.

درة

خيّبتْ درة، التوقّعات باختيار فستان، جعلها تبدو باهتة تمامًا، التصميم بدا مميزًا، من توقيع اللبناني جورج حبيقة، إلا أنّه سلب الفنانة لونها تمامًا، فبدتْ شاحبة، خاصّة، وأنّ هذه الألوان، تُبرز جمال صاحبات البشرة الحنطية أكثر. 

يسرا اللوزي

من دار باسيل سودا، اختارتْ يسرا فستانًا، بدا وكأنه من الامبراطورية الرومانية، كشفتْ فيه عن جزء من بطنها، وصدرها. 

التصميم بدا فقيرًا جدًا، حتى لونه لم يكن موفقًا، لكنّ تسريحة شعر يسرا، انقذتها من الفشل، حيث بدتْ كأميرة رومانية بسيطة.

دانييلا رحمة

اختارت تصميمًا لزهير مراد، باللونين الأسود والأبيض. 

إطلالة جميلة، لكنّها لا تحمل أيّ جديد. 

رانيا يوسف

فستان بتصميم قديم، مصنوع من قماش الحرير اللّامع، جاء بلون الورديّ البارد. 

التصميم بدا، وكأنّه قطعة لانجيري، وأكسب رانيا وزنًا زائدًا، عند منطقة البطن.

 

اترك تعليقاً